ملياران و318 مليون ريال أرباح البنك اليمني للإنشاء والتعمير في 2019م

ملياران و318 مليون ريال أرباح البنك اليمني للإنشاء والتعمير في 2019م

أعلن البنك اليمني للإنشاء والتعمير تحقيق أرباح صافية بلغت مليارين و318 مليوناً و698 ألف ريال بنهاية العام المالي 2019م..

 وحسب تقرير الميزانية العامة للبنك للعام 2019م فإن موجودات البنك وصلت إلى 210 مليارات و 103 مليون ريال و672 الف ريال..
فيما وصلت ارصدة الودائع الى 173 ملياراً و564 مليون ريال.. بزيادة قدرها 11,610,929,000 ريال بنسبة زيادة بلغت (7,2%) عن العام 2018م رغم الظروف الصعبة واستمرار شحة السيولة النقدية وكذا ضغوطات العملاء وتدافعهم على سحب الودائع التي لدى البنوك إلا أن ودائع العملاء في البنك شهدت زيادة في حجم أرصدة الودائع في عام 2019م.
 كما استمر البنك في المحافظة على سياسته المتوازنة في تحسين محفظة القروض والسلفيات حيث بلغ اجمالي القروض والسلفيات وعمليات التمويل الاسلامي المقدمة للعملاء في ديسمبر 2019م مبلغ 17 ملياراً و39 مليوناً و610 الف ريال..
وارتفع إجمالي حقوق المساهمين للبنك في نهاية 2019م الى 29 ملياراً و528 مليون ريال وبزيادة عن العام 2018م بمقدار918مليوناً و698الف ريال.   
وقال رئيس مجلس إدارة البنك اليمني للإنشاء والتعمير حسين فضل هرهرة في اجتماع الجمعية العمومية الـ 57 الذي انعقد بالعاصمة صنعاء وبحضور المساهمين وممثلي الجهات الحكومية ان انعقاد هذا الاجتماع يأتي وبلادنا  تمر بمرحلة صعبة وحرجة وغير مسبوقة معتبراً الجهاز المصرفي من أكثر القطاعات الاقتصادية تأثراً بالاضطرابات والأحداث الأمنية والسياسية مؤكدا بان هذه الاحداث انعكست سلباً على الوضع الاقتصادي ومناخ الاستثمار وبيئة أداء الأعمال بشكل عام لارتباط الجهاز المصرفي بجميع القطاعات الاقتصادية.
واوضح هرهرة الى ان حركة التجارة الخارجية تأثر كثيراً مما أدى إلى تراجع عوائد البنوك منها، مضيفا  بأن الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد أدت إلى قيام المودعين من شركات وأفراد إلى سحب إيداعاتهم من العملة الأجنبية والعملة المحلية مما سبب ضغطاً كبيراً على البنوك وعجزاً كبيراً في توفير السيولة.
وانعكس ذلك على ضعف قدرة البنوك على منح الائتمان سواء بشكل قروض وتسهيلات أو مرابحات إسلامية تسبب في انخفاض عائد الربح من النشاط الائتماني
وقال هرهرة بأن إدارة البنك ظلت وستظل ومن واقع مسؤوليتها تعمل ليل نهار وفي حالة استنفار من أجل التخفيف من الآثار السلبية والسعي لتحقيق توازن نسبي بين الآثار السلبية والجوانب الإيجابية والوصول إلى تحقيق ربح نسبي ولو بحده الأدنى باعتبار ذلك عاملاً إيجابياً يؤدي إلى اطمئنان أصحاب الودائع وصناديق الادخار والودائع الاستثمارية..
موكداً بان البنك استطاع  تحقيق نتائج بقدر المتاح حيث بلغ صافي الربح المحقق خلال عام 2019م بعد خصم كافة النفقات والمخصصات والمصاريف والزكاة والضرائب مبلغ وقدره 2,318,698,000/ -ريال مقارنة بمبلغ 2,267,122,000/-ريال في عام 2018م.
وبين هرهرة ان  إدارة البنك ورغم ظروف السيولة وضعف النشاط الاقتصادي في البلد ستقوم  بمزيد من التحرك والعمل الجاد وإدخال خدمات مصرفية جديدة لتحسين نتيجة النشاط وتحسين الربحية.
واشار الى إن إدارة البنك تقوم بالتواصل المستمر مع الشركات الموردة للأنظمة للحصول على الإصدارات الجديدة للأنظمة وتحديث الأجهزة لضمان استمرار النظام الآلي في أدائه المتميز.
واشاد رئيس مجلس ادارة البنك بمسؤولي البنك المركـزي اليمني على جهودهم المخلصة في تطوير أداء القطاع المصرفي باليمن من خلال تنفيذهم لسياسات مصرفية ورقابية حكيمة وفعالة، كما تقدم بالشكر الجزيل للإخوة في وزارة المالية على دعمهم المستمر للبنك.
من جانبه وكيل وزارة المالية اكرم الوشلي أشاد بدور البنك اليمني للإنشاء والتعمير في عملية استقرار القطاع المصرفي الوطني، مؤكداً ان وزارة المالية مستمرة في تقديم الدعم وتسهيل جميع الإجراءات واستمرار نجاحات البنك اليمني باعتباره احد البنوك اليمنية العريقة منذ عقود.
وفي نهاية الاجتماع أقرت الجمعية العمومية للبنك الميزانية العمومية وحساب الأرباح والخسائر للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2019م، كما أقرت توزيع الأرباح بحسب اقتراح مجلس الإدارة وإبراء ذمة رئيس وأعضاء مجلس الإدارة عن كل ما يتعلق بإدارتهم عن السنة المذكورة 2019م، والترخيص لمجلس الإدارة بالتبرع في حدود ما ينص عليه القانون، وصادق الاجتماع على تقرير مجلس الإدارة ومدقق الحسابات المستقل، وكذا تقرير الهيئة الشرعية للفروع الإسلامية، كما أقر إخلاء طرف مدقق الحسابات المستقل عن السنة المذكورة، كما تم في الاجتماع انتخاب أعضاء مجلس الإدارة بدلا عن الأعضاء الذين انتهت عضويتهم.