بن سلمان لم يعد قادراًعلى كسب الحرب في اليمن

 

 26سبتمبرنت:ترجمة/عبدالله مطهر

 قالت صحيفة" إيل فاتو كوتيديانو" الإيطالية إن الجيش واللجان الشعبية يكتسبون الحرب لصالحهم..وأن السعودية تبحث على خطوة  استراتيجية للخروج من الحرب  في اليمن.

   بن سلمان لم يعد قادراًعلى كسب الحرب في اليمن

وأكدت أن مبعوثين من السعودية التقوا بمبعوثين من إيران في بغداد.. وفي عمان  جرت محادثات منذ أسابيع بين مفاوضي حكومة صنعاء ومبعوثي البيت الأبيض وممثلين سعوديين.

وأفادت أن  نائب وزير خارجية الرياض توجه إلى دمشق للقاء الرئيس السوري بشار الأسد من أجل إعادة فتح السفارة السعودية في العاصمة السورية دمشق..وأخيراً، أجرى محمد بن سلمان مقابلة تلفزيونية مطولة ليقول إن بلاده تريد حالياً بناء "علاقة جيدة وإيجابية" مع خصمها اللدود إيران. أي بعد خمس سنوات من قطع العلاقات بين الدولتين.

وتساءلت الصحيفة: هل تغير محمد بن سلمان المتغطرس؟ لا ، لكنه أدرك أنه خسر ..كان محمد بن سلمان وعدد من الدول العربية في منطقة الشرق الأوسط يأملوا بأن يسحقوا حركة "أنصار الله" خلال أيام في اليمن.. إلا أن الجيش واللجان الشعبية تغلبوا عليهم وحققوا انتصارات عسكرية وباتوا يكتسبون الأرض والحرب منذ بدء العدوان في 26 آذار/مارس 2015، ومع ذلك يدرك محمد بن سلمان في الوقت الحالي أنه لم يعد قادراً على كسب الحرب.

 وفقاً لتقديرات الأمم المتحدة ، قتل حوالي 300 ألف شخص في اليمن، كما يعاني الملايين من السكان من الجوع والمرض، حيث يعتمد 80% على المساعدات الإنسانية من أجل البقاء على قيد الحياة  في أخطر كارثة إنسانية في الشرق الأوسط.

الصحيفة رأت أن السعودية أنفقت عشرات المليارات من الدولارات في التحالف الذي قادته ضد اليمن وشنت غارات جوية تحالف معها مصر والأردن والإمارات... التي قامت بتجنيد الآلاف من المرتزقة دون تحقيق أي نتيجة واضحة.

وتختم الصحيفة حديثها بالقول: هذه هي الأسباب أو العناصر التي أجبرت محمد بن سلمان على التحول المفاجئ لتجنب الفشل المخزي في اليمن والإفلاس التام ، وأهم خطوة هي استراتيجية الخروج من المستنقع اليمني.. لكنه محاصر بسبب معضلة التي تبدو غير قابلة للحل.. لذلك يجب عليه إقناع الجيش واللجان الشعبية بإنهاء الحرب التي ينتصرون فيها.

تقييمات
(0)