«فايننشال تايمز» تكشف ما يحدث في مصفاة جيزان! حيث الصواريخ والموت!

«فايننشال تايمز» تكشف ما يحدث في مصفاة جيزان! حيث الصواريخ والموت!

26سبتمبر:  ترجمة خاصة:
كشفت صحيفة الفايننشال تايمز البريطانية جانبا من حالة الهلع والخوف في المنشآت النفطية في جيزان ازاء الصواريخ البالستية اليمنية


ويتعمد النظام السعودي إخفاء حقيقتها تحت مزاعم اعتراض الباتريوت.
ونقلت الصحيفة الناطقة بالانجليزية عن موظفين في منشآت ارامكو النفطية بجيزان ان مخاوفهم تزداد مع اطلاق القوات المسلحة اليمنية صاروخا باليستيا على منشآت عملهم... واكدت في تقرير مطول بعنوان (أرامكو السعودية ..صواريخ ، ادعاءات تنمر ، موت مأساوي: ما الذي يحدث في أرامكو السعودية؟) ان العمال يبدون مخاوفهم من خطر الصواريخ الباليستية اليمنية وخشية تعرضهم للموت الا ان السلطات السعودية في الشركة تتجاهلها وتقابلها بجواب: هل تشكك في القدرات العسكرية للسعودية!
وقالت الصحيفة ان الشكاوى تتركز بشكل كبير في مصفاة جيزان التي من المقرر افتتاحها العام المقبل على الساحل الجنوبي للبحر الأحمر بالقرب من الحدود مع اليمن حيث تخوض السعودية حربا مع اليمن منذ خمس سنوات.
واشارت الى أن المشاكل تتركز هناك ، بسبب الضربة الصاروخية في يوليو من قبل القوة الصاروخية لليمن والتي يتم التقليل من شأنها إلى حد كبير من اجل التسريع بإنهاء المشروع.
غير ان أحد الموظفين الحاليين في المنشأة يصف الوضع بأنه "قنبلة موقوتة".
واضافت: يقول موظفون أجانب في جيزان إن مخاوفهم من خطر التعرض لهجوم من قبل القوة الصاروخية اليمنية تم تجاهلها، وأن أي مخاوف أثيرت بشأن الأمن قوبلت بجواب: هل تشكك في قدرة السلطات العسكرية السعودية؟، كما لو أن طرحها كان إهانة