مظاهرات وفوضى عارمة في المحافظات المحتلة

   مظاهرات وفوضى عارمة في المحافظات المحتلة

شهدت عدد من المحافظات الواقعة تحت الاحتلال مظاهرات وفوضى نتيجة انهيار العملة واقتراب سعر صرف الدولار من 900 ريال للدولار.

واكدت مصادر اعلامية حدوث مظاهرات في عدن ولحج وحضرموت و توقف نشاط كافة البنوك وشركات ومنشآت القطاع المصرفي.

واحتج العشرات من المواطنين على تدهور العملة المحلية وغلاء المعيشة في الحوطة بمحافظة لحج .

وذكرت مصادر اعلامية ان  المحتجين  قاموا باضرام النيران باطارات تالفة واغلقوا الشوارع  ومنعوا السيارات من المرور تنديدا بتدهور العملة وغلاء المعيشة.

وكان  مصدر مسؤول في البنك المركزي اليمني بصنعاء أكد  ان انهيار العملة الوطنية في المحافظات المحتلة هو نتيجة طبيعية للسياسات الخاطئة والمتعمدة التي انتهجتها حكومة المرتزقة بإيعاز مباشر من دول العدوان.

وأشار المصدر في تصريح لصحيفة المسيرة إلى أن استهداف العملة الوطنية كان جزءاً من أجندات الحرب الاقتصادية على بلدنا والتي بدأت مبكراً من خلال طباعة كميات مهولة من العملة غير القانونية، لافتًا إلى أن الحل لوقف انهيار العملة والتدهور الاقتصادي هو ما دعا إليه قائد الثورة والقيادة السياسية والمتمثل في تحييد الاقتصاد وعدم استخدامه كورقة حرب.

كما أكد أن الإصرار على السياسات المالية الخاطئة لحكومة المرتزقة سيؤدي إلى ارتفاع الدولار في المناطق المحتلة إلى أكثر من 900 ريال خلال الأيام المقبلة، مشيرًا إلى أن استمرار انهيار العملة الوطنية سيؤدي لمزيد من ارتفاع الأسعار والمعاناة الإنسانية لأبناء الشعب اليمني وفي المناطق المحتلة بشكل خاص.