تعرف على أفضل قطعة في ذبيحة عيد الأضحى

قد يكون من السهل عليكِ اختيار قطعة لحم تعرفينها من أجل طبق معتاد في صباح اليوم الأول من عيد الأضحى المبارك، إلا أن معرفة القطع المختلفة من اللحوم، وأفضل طريقة لطهيها، يمكن أن تساعدك في تجربة أطباق شهية أكثر تنوعا، وتجنبك أخطاء الشراء المكلفة.

تعرف على أفضل قطعة في ذبيحة عيد الأضحى

يعد لحم البقر أكثر أنواع اللحوم شيوعا، نظرا لتعدد استخداماته، وتكلفته الرخيصة، وينقسم لـ7 قطع رئيسية هي: الرقبة، الصدر، الكتف، الضلوع، الوسط، الجنب، الفخذ.

إذا كنت تبحث عن القطعة الأنعم والأكثر رطوبة في البقر فلا تبتعدي عن منطقة الوسط والضلوع والجانبين. تشير أضلاع البقر إلى الأضلع والعمود الفقري، وهي القطعة الأكثر امتلاء باللحم، والأكثر تنوعا حسب موقع الضلع من الكتف أو البطن، فمن بين 13 زوجا من الأضلاع في ظهر البقرة، يتم تصنيف الأزواج الستة الأخيرة القريبة من الوسط كأفضل جزء، والأغلى بلا شك، بسبب موقعها عند عضلة ليست مستخدمة بكثرة، ما يجعلها أكثر نعومة ودهنية وذات نكهة مميزة، وغالبا ما يتم طهيها ببطء بدلا من شوائها، أما إذا كنت سعيدة الحظ فإن منطقتي الصدر والجنب تضمنان لك التجديد لإعداد طبق البريسكت المدخن.

إذا كنت تتسائل عن سبب ارتفاع سعر "بيت الكلاوي" أو وسط البقرة، فذلك لأنه أفضل جزء في جسم البقرة والأكثر شعبية، فمنه تؤخذ قطع "الستيك والفيليه والإنتركوت"، ويقع وسط البقرة على طول العمود الفقري في الربع الخلفي ويمتد من الأضلاع إلى الردف، ويحتوي على كمية أقل من الدهون والأنسجة الضامة، ما يجعلها ناعمة وذات عصارة شهية، ويفضل طهي تلك القطعة على درجة حرارة عالية لضمان احتفاظها بالرطوبة والنكهة والعصارة، ويمكن كذلك تقطيع ذلك الجزء إلى شرائح رقيقة لقليها، أو تشذيب شريحة "الفيليه" الكاملة وربطها للشواء.

إذا كنت تبحث عن الجزء الأفضل للسلق من أجل "فتة عيد الأضحى"، أو الطبخ مع الخضروات، فيميل اللحم حول الأضلاع القريبة من الكتفين لأن يكون أشد قسوة مع كمية متوسطة من الدهون، كما يمكنك اختيار جزء الرقبة لحاجته إلى السلق بسبب تداخله مع القطع العظمية، وكذلك جزء الكتف لخشونة نسيجه وحاجته لمدة أطول للنضج لكن دهونه ستكسب الخضروات نكهة مميزة، وأيضا قطعة الفخذ كثيرة اللحم وقليلة الدهون.

أين تقع قطعة اللحم الأمثل في الغنم؟

تنقسم الأجزاء الرئيسية في الحملان والماعز إلى 5 أجزاء: الرقبة، الربع الأمامي، الوسط القصير، الردف، الساق، ويعتبر شواء لحم الأغنام الطريقة الأمثل لطهيه لكثرة دهونه غير الصحية، لكن المميز في لحم الغنم هو أن النسيج الضام وإن كان قليل الدهون فإن له طعما شهيا ومذاقا نضرا.

يتم فصل لحم الرقبة من الغنم بالقطع بين الفقرات الثالثة والرابعة العنقية، وتضم كمية كبيرة من الأنسجة الضامة باعتبارها جزءا نشطا، ويمكن تقطيعها إلى حلقات، ثم طهيها على حرارة هادئة لتفتيت النسيج بالسلق أو مع الخضروات أو في الفرن، كما يمكن قطع الربع الأمامي من الرقبة على هيئة شريحة للشواء، لكن يجب قطعها دون ترك أي دهون سطحية زائدة، ومن ثم الشواء على درجة حرارة منخفضة.

يضم الربع الأمامي بالغنم الكتف والأضلاع، وتتميز بتنوعها وبكونها عصارية ومناسبتها للشواء والطبخ البطيء، لامتلائها بالأنسجة الضامة، كما يمكنك استخدامها بالعظم خاصة عند الأضلاع، أو إزالة عظم الكتف والنسيج الضام لتحصلي على شكل مفرود كالفراشة يمكن ربطه.

يضم الوسط لدى الغنم قطعتين ثانويتين على شكل حرف "T" وشريحة طولية، ويعد لحم الوسط والردف أفضل أجزاء الذبيحة للشواء على درجات حرارة عالية لسرعة نضجها، أو إزالة العظم ومن ثم حشوها وربطها، كما يمكنك لفها بطبقة خارجية من الدهون لمنحها نكهة لذيذة.

يأتي لحم ساق الغنم بالعظم، وعادة ما تترك طبقة رقيقة من الدهون فوق الساق للحفاظ على رطوبتها وعصارتها أثناء الطهي، كما يمكن إزالة العظم وربط اللحم، ولتحقيق أفضل النتائج عليك تحمير تلك القطعة في مقلاة ساخنة أو شواءها أولا، ومن ثم نقلها إلى الفرن لاستكمال طهيها.

المصدر : مواقع إلكترونية

تقييمات
(0)