مأساة طفل يمني افقدته قنابل العدوان بصرة

قصة حزينة ومؤلمة لأحد أطفال اليمن الذي فقد بصرة جراء مخلفات العدوان من القنابل العنقودية

مأساة طفل يمني افقدته قنابل العدوان بصرة

مأساة الطفل وائل النعماني ابن العشر سنوات وهو من ابناء صعدة منطقة غافرة التي تملئها حقول القنابل العنقودية بدأت عندما خرج لرعي الاغنام مع شقيقة ياسر الذي فقدة وائل الى جانب عينية فبعد اصابتة كان يقول لمن حوله ماذا فعلت ..لما ذهب النور من عيوني ..عيدو لي عيوني ..من وضع قنابل في مزرعتنا..هل سيفقد اطفال آخرين اعينهم كما حدث لي ..كيف سيعيش وائل بقية حياتة وقد فقد عينية واصبح مكفوفا مدى الحياة .. هذة الصرخات والاهات والاسئلة توجه للمنظات الدولية وبالاخص منظمات حقوق الانسان والطفولة فهل من يسمع..

تقييمات
(0)