وكيل قطاع الشباب محمد الصرمي لـ « 26 سبتمبر »:الملتقى الشبابي الأول احتفاء بالنصر العظيم في الساحل الغربي

وكيل قطاع الشباب محمد الصرمي لـ « 26 سبتمبر »:الملتقى الشبابي الأول احتفاء بالنصر العظيم في الساحل الغربي

أوضح محمد الصرمي وكيل قطاع الشباب بوزارة الشباب والرياضة أن العدوان الغاشم وحصاره الظالم و الذي دمر كل المنشآت الشبابية والرياضية

وتسبب في تدني إيرادات صندوق النشء والشباب والرياضة أدت بظلالها إلى توقف الأنشطة والفعاليات الرياضية المتنوعة بقطاع الشباب وقال الصرمي إن مشروع الشهيد الصماد للتنمية والتمكين بفضل الله حقق نجاحاً كبيراً ولا زلنا نعمل ونعد الخطط والبرامج لتنفيذ المرحلة الثانية من المشروع وكانت أبرز المعوقات والصعوبات التأخير في إنجاز الإجراءات المالية لصرف المخصصات المالية للنشاط..
الصرمي أكد في الحوار الذي أجرته "26سبتمبر" أن الأحمر الصغير حقق انجازاً غير مسبوق وهناك إعداد وتحضير لتكريمهم عقب عودتهم أرض الوطن.

حاوره/ نبيل الترابي
* في البداية أرحب بكم وصحيفة اليمن على هذا الحوار الشيق الذي نتمنى من خلاله ان يكون قطاع الشباب السباقة في الاهتمام بالشباب والناشئين وعونا كبيرا لأبنائنا الرياضيين والشباب في تحقيق آمالهم وطموحاتهم المستقبلية..    
• لنبدأ حديثنا عن الأسباب التي أدت إلى توقف الأنشطة بقطاع الشباب؟
** توقف الأنشطة والفعاليات لدى قطاع الشباب.. الجميع يعلم أن السبب الرئيسي والأساسي لتوقف الأنشطة على مدى الأعوام الماضية هو العدوان الغاشم وحصاره الظالم و الذي دمر كل المنشآت الشبابية والرياضية وتسبب في تدني إيرادات صندوق النشء والشباب والرياضة لكن نؤكد ان وزارة الشباب والرياضة وبعون الله تعالى وتوجيهات واهتمام بفضل القيادة الثورية والسياسية وبقيادة وزير الشباب والرياضة الأستاذ محمد حسين مجدالدين المؤيدي والذي حرك هذا الركود رغم الحصار والعدوان وقلة الإمكانات حيث ترون على مستوى الوزارة والمحافظات حراكا شبابيا ورياضيا وفي مجال المشاريع والبنية التحتية..

احتفاءً بالنصر
• ماذا عن الملتقى الشبابي الأول الذي أقيم في الحديدة؟
** الملتقى الشبابي الأول والذي دشن في أول تجمعاته بمحافظة الحديدة لشباب محافظتي الحديدة وريمة فهو يتضمن عدداً من الأنشطة الثقافية والاجتماعية والتنموية ويأتي اختيار هذه المحافظة في بداية التجمعات احتفاء بالنصر الكبير في الساحل الغربي والذي جاء بفضل الله تعالى وصمود أبناء المحافظة وتضحيات الرجال العظماء حيث تم اقامة البطولة الثقافية لأندية الدرجة الثالثة لمحافظتي الحديدة وريمة وإقامة مسابقة المبادرات الشبابية وتزويد المحافظتين بعدد من المطبوعات والمنشورات التوعوية والثقافية حيث تم تنفيذ البطولة الثقافية في المربع الجنوبي والشمالي بالمحافظة في مديرية زبيد ومديرية الكدن بمشاركة أكثر من 120مشاركاً من 30نادياً رياضياً من محافظتي الحديدة وريمه وفي مسابقة المبادرات الشبابية شاركت المبادرات الشبابية للمحافظتين،وتم توزيع عدد من المطبوعات والمنشورات والمجلات الحائطية الهادفة في عدد من المقرات الشبابية والرياضية وتجمعات الشباب..  وتأتي هذه الأنشطة تزامناً مع الذكرى السنوية للشهيد للعام ١٤٤٣هـ والذي نستذكر فيها عظمة تضحيات الشهداء التي قدموها والذين بدمائهم الزكية نرى النصر والصمود الأسطوري للشعب اليمني..

توسيع الأنشطة الشبابية
• ماذا عن الموسم القادم هل لديكم خطة لذلك؟
** خلال المراحل المقبلة سيتم بإذن الله توسيع الأنشطة الشبابية التي ستستوعب تدريب وتأهيل الشباب والرياضيين في مختلف المجالات في إطار تسخير الطاقات تحت شعار «يدٌ تبني.. ويدٌ تحمي» ووفقاً لتوجهات القيادة السياسية والثورية.

الإعداد والتجهيز
• مشروع الصماد إلى أين وصلتم؟
** بالنسبة لمشروع الشهيد الصماد للتنمية والتمكين بفضل الله حقق نجاحاً كبيراً ولا زلنا نعمل ونعد الخطط والبرامج لتنفيذ المرحلة الثانية من المشروع وكانت أبرز المعوقات والصعوبات التأخير في إنجاز الإجراءات المالية في صرف المخصصات المالية للنشاط ولكن بفضل الله الآن هناك تحسن في عملية صرف المخصصات التابعة للأنشطة ويتم الآن الإعداد والتجهيز لتنفيذ المرحلة الثانية من نشاط مشروع الصماد للتنمية والتمكين..
• تحصين الشباب في ظل الحرب الناعمة كيف تواجهونا؟
** يواجه الشباب في اليمن الكثير من التحديات والمخاطر ومنها استهداف فئة الشباب من قبل العصابات التابعة للعدوان عبر نشر الحشيش والمخدرات والتي تعمل على نشرها مستغلة ظروف الحرب والعدوان والظروف الاقتصادية الصعبة والتي تشكل البيئة المناسبة للضياع والانحراف وللوزارة في التوعية من مخاطر المخدرات والحشيش بالإضافة إلى الاهتمام بالشباب وتوعيتهم بالقضايا الدينية والوطنية وتفعيل الأنشطة الشبابية والرياضية المختلفة وتفعيل مراكز الشباب الرياضية والتأهيلية والتدريبية وقد أطلقنا عدة أنشطة وبرامج توعوية في هذا المجال منها برنامج شباب واعٍ وعبر المنصة الشبابية التابعة للقطاع ونشدد على أهمية دور الإعلام لأنه الأبرز في توعية الشباب بخطورة الحشيش والمخدرات والحرب الناعمة..
• هل هناك ورش وندوات شبابية؟
** الورشات والندوات الشبابية مستمرة وخلال الأيام القادمة سيتم بإذن الله التوسع في مجال تنفيذ وإقامة الورش والندوات والمسابقات التوعوية والاجتماعية.

نقلة نوعية
• إحراز الأحمر اليمني بطولة غرب آسيا.. كيف تصفون هذا الانجاز؟
** تمكن نجوم منتخب الناشئين في تحقيق نقلة نوعية في كرة القدم اليمنية وبإذن الله يصاحب الانجاز نقلة نوعية في القطاع الشبابي عبر تنمية وتمكين الشباب اليمني في مختلف المجالات وهناك اهتمام كبير من القيادة السياسية لاحتواء الشباب المبدعين في المجال الشبابي والرياضي..
بالنسبة إلى عودة أبطال منتخبنا الوطني للناشئين هناك تواصل مستمر من قبل الوزارة لتحديد ومعرفة موعد الوصول إلى العاصمة صنعاء، بالتزامن مع استمرار عمليات الاستعداد والتجهيز لاستقبالهم.