البنك الدولي يحمل الفار هادي مسؤولية انهيار العملة

حمل البنك الدولي , حكومة  الفار هادي مسؤولية الانهيار المتسارع في قيمة العملة اليمنية .

البنك الدولي يحمل الفار هادي مسؤولية انهيار العملة

وشارف الدولار الأمريكي على كسر حاجز 900 ريال يمني في المناطق الخاضعة للاحتلال  مقارنة بسعر 600 ريال في مناطق سيطرة حكومة الانقاذ الوطني في صنعاء .

وقال البنك الدولي أن السياسة النقدية التوسعية لحكومة  الفار هادي بطباعة النقد، أدت إلى تسريع وتيرة الانخفاض في قيمة الريال، وانتقل تأثير ضعف العملة إلى الأسعار المحلية، مما أدى إلى تآكل القوة الشرائية للقطاعين العائلي والخاص.

كما أشار تقرير البنك الدولي ان حكومة  الفار هادي تمارس عمليات سحب على المكشوف وطباعة العملة ما زاد عجز الموازنة الآخذ في الاتساع  .

و بلغ إجمالي النقد الذي طبعته حكومة هادي منذ أواخر 2016، وضخه البنك المركزي في عدن إلى للسوق نحو 2 تريليون ريال.

يأتي هذا  في وقت تشهد فيه المحافظات الجنوبية احتجاجات واعمال عنف بسبب اقتراب  الدولار من حاجز 900 ريال.

ومازال مرتزقة حكومة الفنادق بدعم الاحتلال يطبعون أوراقا نقدية  ويشترون بها الدولارت لحساباتهم في الخارج.. دون وازع لحياة الناس والحالة المعيشية المترتبة على الاقتصاد والمواطن.

تقييمات
(0)