مدير فرع المؤسسة العامة للكهرباء بذمار لـ " 26 سبتمبر ": نسعى لإعادة  التيار الكهربائي لكافة المشتركين خلال 2021

مدير فرع المؤسسة العامة للكهرباء بذمار لـ " 26 سبتمبر ": نسعى لإعادة التيار الكهربائي لكافة المشتركين خلال 2021

استطاعت كهرباء منطقة ذمار خلال العام الماضي تحقيق عودة الكهرباء تدريجيا لأجزاء واسعة من المدينة بعد أربع سنوات من التوقف للحاق بمسارات التنمية المجتمعية

ضمن خطة الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة وفي هذا الاطار التقت "26سبتمير" مدير عام كهرباء محافظة ذمار المهندس علي عبدالخالق القوسي الذي تحدث عن ماتم تحقيقه خلال العام المنصرم وعن ما سيشهده العام الجاري 2021م من توسيع الخدمة من خلال هذا اللقاء.

لقاء: فهد عبدالعزيز
حدثنا عن واقع المؤسسة العامة للكهرباء في محافظة ذمار؟
رغم الاستهداف الممنهج للبنية التحتية وعلى رأسها قطاع الكهرباء الذي يعد شريان الحياة للاقتصاد الوطني عن طريق العمليات التخريبية خلال الفترات الماضية من خلال جهود قيادة وزارة الكهرباء ممثلة بوزيرها المهندس عاتق عبار ونائب الوزير الاستاذ عبدالغني المداني القائم بإعمال مدير عام المؤسسة وتنفيذاً للرؤية الوطنية في قطاع الكهرباء استطعنا أن ننفض غبار التوقف ونتجه بشكل فعلي نحو إعادة الثقة بخدمة الكهرباء الحكومية وكسر احتكار القطاع الخاص برسوم مخفضة.
ما الذي تم تحقيقه في تفعيل وإعادة الخدمة؟
بعيداً عن المبالغة حققنا خطوات كبيرة في إعادة التيار الكهربائي للمواطنين ضمن الشبكة الوطنية من خلال القيام بعمل صيانة للمحطات الفرعية 33/11  كيلو فولت وصيانة خطوط الضغط العالي 33 كيلو فولت من المحطة الرئيسية في ذمار القرن إلى المحطة الفرعية بمدينة ذمار التي تبلغ قدرتها الاستيعابية 25 ميجاوات وتجهيزها فنيا بقدرة 7.5 ميجاوات للتوزيع الكهرباء للمحولات 11 كيلو فولت في الخلية الأولى والثانية وإدخال مشتركين من فئات كبار المستهلكين وسط إقبال الأهالي والجهات الرسمية ليصل عدد المشتركين خلال العام المنصرم 2020م بحدود 1572 مشتركاً.
هل لازالت الفرق الفنية تعمل خلال العام الجديد لتوسيع خدمة الكهرباء؟
بالتأكيد من ضمن أولوياتنا مضاعفة المشتركين وحصولهم على خدمة منافسة وأسعار مميزة ولازالت الفرق الفنية مستمرة في عملها لإعادة الاشتراك من خلال عملية الفحص والصيانة للشبكة من مخارج المحولات على مستوى كل جهة وتحسين العدادات التي تحتاج إلى تركيبها مع الصناديق خارج المنازل وإخراج السرفيس من أمام اللوحات التجارية والإعلانية لضمانة تقليل الفاقد إلى أقل نسبة.
ما نسبة صيانة خطوط الشبكة؟
خلال العام الماضي تم صيانة خطوط 11 كيلو فولت في المدينة بنسبة 90 % والمحولات التابعة لها في عدد من الخلايا إلى جانب إعداد تقرير فني للشبكة الكهربائية وملحقاتها بشكل مفصل أوجزنا فيه الأضرار منذ انقطاع التيار الكهربائي بسب التوقف جراء العدوان وما تعرضت له من السرقات، بغرض الاصلاح والصيانة من أجل التوسع في الخدمة لتكون بحالة من الجاهزية العالية في حالة إعادة محطة مارب الغازية للخدمة.
كيف تفاعل المواطنون مع إعادة خدمة الكهرباء؟
كان البعض يعتبر موضوع إعادة الكهرباء أمراً مستحيلاً ولكن متى ما  توفرت الإرادة والإدارة الجادة يتحقق النجاح.. وقد استبشر المواطنون بهذا الإنجاز حيث أثقلت كواهلهم المولدات الكهربائية الخاصة سواء في رسوم الاشتراك أو تكلفة الطاقة في حين أن أسعارنا مخفضة ولا مجال  للمقارنة، ونسعى  لتقديم الخدمة بشكل أفضل لإعادة ثقة المستهلك بالمؤسسة من جديد.
ما الذي سيشهده العام الجاري 2021 في كهرباء ذمار؟
لدينا خطة طموحة هذا العام الجديد لاستكمال خطط أعمال و تجهيز ما تبقى من الشبكة الوطنية.. بهدف إعادة التيار الكهربائي لكافة المشتركين الذين يشكلون العمود الفقري للمؤسسة.. وهذا الأمر لن ينجح إلا من خلال دعم ومساندة وتكاتف كافة القطاعات المستفيدة من الكهرباء.
لكن ما مصير مديونية المؤسسة خلال الفترة الماضية؟
عندما توقف نشاط المؤسسة في سبتمبر 2016م كانت مديونية المؤسسة في ذمار حوالى 3 مليارات و600 مليون ريال، وقد بدأنا بالفعل بتحصيل بعض تلك المديونيات تدريجياً من خلال إعادة الخدمة والثقة للمشتركين الذين كانوا متفهمين ومتجاوبين وعند مستوى المسؤولية.. حيث تم توريد مبلغ 22 مليون ريال من المديونية السابقة.. ونحاول الوصول لأرقام أكب خلال الفترة المقبلة.