قطاع التأمين اليمني شهد تحسناً ملحوظاً خلال العامين الماضيين

قطاع التأمين اليمني شهد تحسناً ملحوظاً خلال العامين الماضيين

32 ملياراً 638 مليوناً مبالغ أقساط السوق التأمينية في اليمن خلال العام الماضي  2019م
تقرير: فؤاد القاضي
كشف تقرير حديث صادر عن شركات التأمين في اليمن  أن قطاع التأمين اليمني شهد تحسنا ملحوظا خلال العامين الماضيين،

نظراً  الى الإقبال على خدمة التأمين الصحي وزيادة الطلب عليه، بعد أن كان قد شهد تحديات جمة مع بداية الحرب.
وقال التقرير إنه مع  دخول البلاد في حالة الحرب واجه قطاع التأمين  الكثير من العثرات  مما أدى الى  الانخفاض  خلال الفترة   ( 2014 -2017)  مؤكدا أن قطاع التأمين تعايش مع الوضع الراهن والذي ظهر وبدأ يستعيد عافيته خلال عامي 2018 و 2019م.
وفيما يخص إعادة التأمين ذكر التقرير  أن هناك مشاكل مع معيدي التأمين نتيجة غيابهم عن مكاتبهم في العمل بسبب فايروس كورونا (كوفيد 19) والعمل من المنزل وكذلك من ناحية تشدد الأسواق العالمية وانسحاب بعض معيدي التأمين من السوق اليمني وبعض الأسواق العربية.
وعن أهم المعالجات الممكنة حالياً لتفادي انهيار قطاع التأمين، أكد التقرير أن المعالجات تتمثل في  نشر الوعي التأميني في المجتمع ونشر ثقافة التأمين  نظرا لأهميتها  لاقتصاد البلد.
ولفت التقرير  إلى أن أقساط التأمين في السوق التأمينية في اليمن   خلال عام 2014م كانت 27 ملياراً و14 مليوناً و88 ألف ريال، وبلغت في 2019م مبلغ 32 ملياراً 638 مليوناً و126 ألف ريال.
ونوه التقرير  بأن غياب الوعي والثقافة التأمينية في اليمن ، قد انعكس على واقع التأمين في اليمن،  وطالب التقرير  من وزارة الصناعة والتجارة المساعدة بزيادة الوعي والثقافة التأمينية وهو دور مهم للدولة وللقطاع الخاص بالوعي بمجال التأمين و مزاياه وحمايته للاقتصاد الوطني وللممتلكات ولرؤوس الأموال العاملة في البلد من خلال عمل الورش  التوعوية بأهمية التأمين .