رئيس اتحاد جمعيات منتجي البن لـ« 26 سبتمبر » نسعى الى إعادة الهوية التاريخية للبن اليمني، والتوسع في زراعته

رئيس اتحاد جمعيات منتجي البن لـ« 26 سبتمبر » نسعى الى إعادة الهوية التاريخية للبن اليمني، والتوسع في زراعته

 بهدف توسيع زراعة البن واستعادة مكانته الريادية بين المنتجات الزراعية النقدية التي اشتهرت اليمن عبر التاريخ بزراعته وتصديره الى مختلف دول العالم

والذي عرف بجودته العالية بين انواع البن , ولاستعادة هذه الدور الأهمية للبن اليمني .. تسعى جمعيات منتجي البن الى الاسهام بدور فاعل من خلال تدشينها لثورة البن للدفع بهذا المنتج الهام الى الصدارة لما له تأثير ايجابي على الاقتصاد الوطني , وحول دور جمعيات منتجي البن التقت صحيفة "26سبتمبر" رئيس جمعيات منتجي البن الدكتور أسعد المري وأجرت معه الحوار التالي :

حوار: محمد صالح حاتم
دشنتم قبل إيام ثورة البن ما أهميتها وما أهدافها؟
تم إطلاق ثورة البن بهدف استعادة البن لمكانته وأصالته المرتبطة بتاريخ وحضارة اليمن، وهذه الثورة تهم جميع أطياف الشعب اليمني، وعلينا دعم هذه الثورة سواء حكومة أو قطاع خاص وجمعيات ومنظمات مجتمع مدني وكل متذوقي البن، فيجب دعمها ومساندتها، حتى يتحسن سلسلة القيمة للبن، لأن هذا القطاع تعرض للإهمال والتهميش، فجاءت هذه الثورة لإنقاذ شجرة البن، وهي جزء من الثورة الزراعية التي تم إطلاقها في اليمن.
ما هو واقع البن اليمني اليوم؟
واقع مأساوي جداً، لأن البن اليمني تعرض للإهمال والتهميش خلال العقود السابقة، ويحارب بشكل كبير من قبل دول خارجية، وعلى رأسها السعودية التي تسعى إلى إغراق السوق المحلية بالبن الخارجي المهرب الرديء، حتى تدنى سعر البن اليمني في السوق المحلية، ونحن بصدد التنسيق مع الجهات الحكومية والتشريعية في مجلس النواب بضرورة اصدار قرار او قانون يشرع مصادرة او اتلاف البن الخارجي المهرب، عند ضبطها وتحريزها من قبل الجهات المعنية، رغم وجود القرار رقم ٧٠ لسنة ٢٠١٩م- بمنع دخول البن الخارجي، مؤخرا تم ضبط كميات من البن المهرب من قبل الجمارك والإدارة العامة لوقاية النبات.
ماهي اهداف مهرجان ومعرض ثورة البن الذي سينطلق خلال هذا الاسبوع؟
هذا المهرجان جاء لإشعال ثورة البن وإن شاء الله يستمر سنويا ، ونتمنى الحضور الفاعل من الجميع لدعم المهرجان، حيث سيتخلل المهرجان فعاليات وأنشطة توعوية بأهمية البن، وندعو وسائل الاعلام إلى دعم المهرجان لإنجاح اعماله وفعالياته، كما نتمنى أن يكون في المهرجان ملتقى علمي للبن.
عقدتم قبل إيام اللقاء التشاوري الأول تحت شعار (تنمية وحماية البن مسؤوليتنا جميعا) ماهي النتائج المنبثقة من هذا اللقاء؟  
كان الاساس هو توحيد الجهود من قبل الجميع سواء اللجنة الزراعية والسمكية العليا، ووزارة الزراعة والري ممثلة بالإدارة العامة لتنمية البن، وكذا جمعيات منتجي البن ومصدري البن، بهدف توحيد الجهود والعمل بروح الفريق الواحد للنهوض بقطاع البن.
اتحاد جمعيات منتجي البن من الاتحادات التي انشأت حديثاً، ممكن تعطونا لمحة موجزة عن أهدافه وأنشطته وعدد الجمعيات المنضوية تحت مظلته؟  
تم الإنشاء  في يناير ٢٠٢٠م- برعاية رئيس المجلس السياسي الاعلى، تحت مظلة اللجنة الزراعية والسمكية العليا، ووزارة الزرعة والري، ووزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، ويهدف إلى إعادة الهوية التاريخية للبن اليمني، والتوسع في زراعة البن، بحيث يكون المحصول الرئيسي للبلاد، والمشروب الوحيد، فنحن في الاتحاد نسعى لاستعادة امجاد التاريخ  العريق للبن اليمني حيث كنا ما قبل الاربعين عاما الماضية نصدر ما بين ٥٠ -٦٠ الف طن سنويا ، وقد كانت العلامة التجارية (موكا كافيه )هي العلامة المميزة للبن اليمني، والتي للأسف الشديد سلبت منا, كما نسعى في الاتحاد بالتعاون مع الجهات المعنية إلى توصيف البن اليمني ,ويبلغ عدد الجمعيات حتى الآن ٢٩جمعية.
هل يوجد توصيف او تصنيف لأنواع البن اليمني؟
لا يوجد توصيف او تصنيف لأنواع البن اليمني ولا بصمة وراثية حتى الآن، وما يوجد هو التوصيف الطبيعي المتعارف عليه، والانواع المتعارف عليه الا سبعة او ثمانية فقط، رغم إن الاخوة في الهيئة العامة للأبحاث ومركز أبحاث البن أكدوا لنا إن البن اليمني يتميز بوجود اكثر من ٣٦صنفاً إلى ٤٠صنفاً، لان كل منطقة جغرافية لها ميزة فريدة ومختلفة عن المنطقة الاخرى، ونحن نعمل بالتعاون مع هيئة البحوث الزراعية ومركز ابحاث البن لا يجاد توصيف حقيقي للبن اليمني.
ما هو دوركم في الاتحاد للحفاظ على الجينات الوراثية للبن اليمني؟  
منذ تأسيس الاتحاد واجهتنا هذه المشكلة مع شركة القمة التي سجلت الجينات للصنف العديني باسمها في بريطانيا، ولم تسجلها باسم الجمهورية اليمنية، فقمنا برفع دعوى ضد الشركة ممثلين في الاتحاد التعاوني الزراعي بدعم من وزارة الصناعة والتجارة، وهذه الدعوى رفعناها في بريطانيا، ونحن طلبنا شركة القمة بأن تسجل الجينات باسم الجمهورية اليمنية وأن تأتي الى اليمن ويكون لهم براءة الاختراع.
حدثونا عن التسويق الزراعي وأهميته بالنهوض بقطاع البن؟
التسويق هو اساس النهوض بالبن ، وهو العمود الفقري الذي عليه يستند وينهض قطاع البن وأي قطاع زراعي آخر، بل إن التسويق يعد في سلسلة القيمة الركيزة الأهم، لأن المنتج إذا لم يجد التسويق المنصف والعادل وبطريقة جيدة تعود عليه بالفائدة، فإنه لن يهتم بالزراعة ولن يهتم بجودة المنتج، ونحن نطالب من المعنيين في التسويق الزراعي بتنظيم الاسواق الداخلية وكذا عملية التصدير بطريقة صحيحة وسليمة وفقا لمعايير الجودة المعمول بها عالميا ، وأن يتم الاهتمام بمعاملات ما بعد الحصاد من فرز ، ودرج وتنظيف، وتجفيف، وتغليف، وللقطاع الخاص دور كبير وهام في عملية التسويق، حيث كان هناك شركات سوقت لنفسها مثل الاخوة في شرقي حراز الذين تكفلوا بمعاملات ما بعد الحصاد،  والمزارع كان دوره هو قطف البن ووضعه في زنابيل وسلال من الخزف والشركة تكفلت بباقي المعاملات، وكانت تجربة ناجحة ومربحة، حيث وصل سعر الكيلو الواحد ما بين ٣٥- ٦٠ دولاراً..
هل توجد الزراعة التعاقدية مع منتجات البن؟  
للأسف إلى حد الآن لا توجد ونحن نطالب مؤسسة الخدمات الزراعية بإدراج البن ضمن برنامج الزراعة التعاقدية، بحيث تصل الفائدة إلى المزارع مباشرة ، بدلا من ذهابها وتوزيعها على الوسطاء.
ظهرت العديد من المؤسسات والشركات والمنظمات المحلية المعنية بالبن ماذا قدمت للبن؟  
هناك شرفاء في بعض المؤسسات والشركات والمنظمات،  ساهمت في إعادة البن اليمني إلى مكانته  التاريخية ، فعملت على اشهار البن اليمني، والبن المتخصص، وذلك من خلال معالجات ما بعد الحصاد للبن المتخصص، الذي اشتهر عالميا ، والذي أصبح له طلب خاص من المتذوقين والناس الذين يتناولون البن، والبن هو السفير التاريخي للشعب اليمني.
ما أهمية المبادرات المجتمعية في النهوض بالبن؟  
للمبادرات المجتمعية أهمية كبرى ، فشرارة ثورة البن كانت من حراز من خلال مبادرة مجتمعية متمثلة في قلع أشجار القات وإحلال شجرة البن مكانها، وكذا الاهتمام بمعاملات ما بعد الحصاد (تجفيف، فرز، تقشير، درج، تنضيف، تغليف،  تخزين، تصدير)بشكل سليم وصحيح، وحصلوا على شهادات من بريطانيا، واليابان، وكلها بمبادرات مجتمعية.