وكيل وزارة المالية  احمد حجر لـ"26سبتمبر": نطالب بحملة لتوعية المجتمع بعدم التعامل بالعملة المزورة

وكيل وزارة المالية احمد حجر لـ"26سبتمبر": نطالب بحملة لتوعية المجتمع بعدم التعامل بالعملة المزورة

اكد الاستاذ احمد حجر وكيل وزارة المالية أن الحرب الاقتصادية أصبحت اليوم أحد أهم أدوات الحرب التي تعتمد عليها دول الاستعمار وعملائها ضد خصومها

وهذا ما يتم تنفيذه من قبل دول التحالف الصهيو اعرابي بتوجيه ورعاية الصهيونية العالمية وقد ترتب على فشل سياسات نهب ايرادات الدولة وبالأخص موارد النفط والغاز  والسيطرة علي موارد الاقتصاد من النقد الأجنبي سواء عائدات صادرات النفط الخام والغاز اوالسحب من القروض والمساعدات والاحتياطي من النقد الأجنبي وحجز سفن المشتقات النفطية والغاز والسلع الأساسية بهدف رفع تكاليفها..
 واضاف حجر الى ان فشل دول العدوان عسكريا وسياسيا وإعلاميا واخلاقيا اضطرها الى توسيع سياساتها الرامية الى تدمير القوه التبادلية للعملة الوطنية أمام العملات الأجنبية من خلال طبع كمية كبيرة من النقد غير الرسمي بهدف توسيع عمليات المضاربة في أسعار صرف العملات الأجنبية وسحبها من السوق المحلي وتهريبها  إلى الخارج الى حسابات قادة العمالة والارتزاق وهذا حسب تخطيطهم الى دخول أسعار صرف العملات الأجنبية دائرة الارتفاع المتزايد والمستمر وهو ما يحقق هدف السفير الأمريكي في مفاوضات الكويت  بهدف  إيصال حكومة الإنقاذ الوطني في صنعاء الى عدم  توفير النقد الأجنبي لتوفير الحد الأدنى والضروري جدا من السلع الأساسية الاستهلاكية كالحبوب وغيرها وهو  ما سيدفع السكان الي حافة الفقر والجوع بالاضافة الى ايصال الأنشطة الاقتصادية الى مرحلة الإغلاق وكذا الاستثمار إلي مرحلة التوقف  كل ذلك سينعكس  في تراجع حجم كافة الأوعية الايرادية. وبذلك تكون البيئة مهيئة لثورة شعبية (ثورة الفقراء) وهذا ما سيوفر اداة ضاغطة على القوى السياسية المناهضة للعدوان سواء في ظل استمرار العدوان أوفي حالة حدوث مفاوضات..
 وقال حجر: ان منع وتجريم التعامل بهذه العملة  كان أمرا ضروريا وحتميا لتجنب الاثار السلبية السابق ذكرها  وهو  ما سيكون له تداعيات سلبية كبيره في المناطق تحت الاحتلال  ومحدودة في المناطق الحرة ..
وطالب وكيل وزارة المالية تعزيز دور البنك في متابعة ومراقبة تنفيذ القرارات الصادرة عنه  بهذا الخصوص وبالتعاون والتنسيق مع الجهات المختصة الأمنية والقضائية  وتكثيف توعية المجتمع بعدم التعامل بهذه العملة المزورة وترشيد استهلاكه من كافة السلع المستوردة والاتجاه نحو الانتاج في مختلف السلع والخدمات المتاحة إنتاجها
ودعا حجر المواطنين والتجار الى عدم المشاركة في المضاربة في أسعار صرف العملات الأجنبية أو الانجرار مع الحملات الإعلامية المغرضة لدول العدوان  والاستعانة  والوثوق بالله سبحانه و تعالى وتأييده..