اليوم وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات تضع خارطة طريق للأمن السيبراني

اليوم وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات تضع خارطة طريق للأمن السيبراني

ينطلق اليوم  الاثنين في العاصمة صنعاء المؤتمر الوطني الأول للأمن السيبراني، الذي يستمر لمدة ثلاثة أيام من الشهر الجاري يونيو 2021م،

بمشاركة واسعة من الجهات الحكومية المعنية وذات العلاقة والقطاع الخاص.
وبين وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس مسفر عبد الله النمير   أن الهدف العام للمؤتمر، معرفة واقع اليمن في الأمن السيبراني والتحديات التي تواجهه وكذا وضع خطط الارتقاء به وصولا إلى الخروج بمسودة استراتيجية وطنية للأمن السيبراني.
ولفت إلى أن المؤتمر الوطني يسعى أيضاً لتعزيز دور وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات والجهات ذات العلاقة في هذا المجال مع تحديد مجالات التعاون بين الوزارات والمؤسسات الحكومية والقطاع الخاص للتعامل مع حوادث الأمن السيبراني.
ووفقاً لوزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس مسفر عبد الله النمير، فإن أهداف المؤتمر متعددة ومن أهمها توطيد مستوى الجاهزية والاستعداد لمواجهة المخاطر والتهديدات الإلكترونية المختلفة التي قد تتعرض لها منظومة المعلومات للجمهورية ومعرفة الأساليب المثلى لمواجهة الحوادث الأمنية المحتملة، ووضع خطة تأهيل كوادر وطنية في مجال إدارة الحالات الطارئة والتعامل مع مخاطر الهجمات السيبرانية والاستخدام الآمن لوسائل تقنية المعلومات ونشر الوعي لدى المجتمع في اليمن بالآليات والإجراءات المتبعة للتعامل مع المخاطر والتهديدات السيبرانية.
ولفت النمير إلى أن انعقاد المؤتمر يأتي ضمن توجهات القيادة السياسية وحكومة الإنقاذ وفي إطار الإستراتيجية الوطنية المتضمنة برامج وخطط الأمن السيبراني وفق رؤى تعزز الحماية والأمن المعلوماتي، في سبيل وضع آلية لتأهيل كوادر وطنية في مجال إدارة الحالات الطارئة والتعامل مع مخاطر الهجمات السيبرانية والاستخدام الآمن لوسائل تقنية المعلومات، ونشر الوعي المجتمعي بالآليات والإجراءات المتبعة.
وينعقد المؤتمر اليوم الاثنين بعدما استكملت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات كافة التحضيرات والإعداد اللازم لعقد المؤتمر، بحضور نخبة من خبراء وباحثين وأكاديميين ومدراء نظم المعلومات في جميع الجهات الحكومية والشركات الخاصة.
ويأتي المؤتمر بعد تزايد خسائر العالم من القرصنة ففي شهر أكتوبر/ تشرين الأول 2019 قدرت الأرقام خسائر العالم من عمليات القرصنة بنحو 6 تريليونات دولار، بحلول العام الجاري 2021، مقابل 3 تريليونات دولار في عام 2015، وهو رقم يزيد عن أرباح تجارة المخدرات في العالم.
ويعرف الأمن السيبراني بأنه حماية الأنظمة المتصلة بالإنترنت مثل الأجهزة والبرامج والبيانات من التهديدات السيبرانية، يتم استخدام هذه الممارسة من قبل الأفراد والمؤسسات للحماية من الوصول غير المصرح به إلى مراكز البيانات والأنظمة المحوسبة الأخرى.
وهو مجال متغير باستمرار، مع تطوير التقنيات التي تفتح آفاقاً جديدة للهجمات الإلكترونية، وعلى الرغم من أن الانتهاكات الأمنية الكبيرة هي التي يتم الإعلان عنها فقط، إلا أنه لا يزال يتعين على المؤسسات الصغيرة أن تهتم بالانتهاكات الأمنية، حيث قد تكون غالباً هدفاً للفيروسات والتصيد الاحتيالي.