مواطن في تهامة يستوقف موكب الرئيس الصماد ليطلب منه الافراج عن ابنه المسجون منذ عهد الغشمي: أين ابني يا صماد؟!

مواطن في تهامة يستوقف موكب الرئيس الصماد ليطلب منه الافراج عن ابنه المسجون منذ عهد الغشمي: أين ابني يا صماد؟!

قرر الرئيس صالح الصماد خلال زيارته الى محافظة الحديدة أن يزور بعض المديريات ويمر عبر الطريق الرئيسي وكان بجواره قائد المنطقة العسكرية الخامسة أبو يوسف المداني

وفي الطريق أستوقف مُسن سيارة الرئيس وكان يقود السيارة الرئيس بنفسه واذا به يتوقف عند ذلك المُسن ليستمع الى مطلبه.
وبصعوبة بالغة تمكن المواطن من شرح قضيته ومختصرها أن ابنه أعتقل في عهد الرئيس الأسبق أحمد الغشمي ويريد من الرئيس الصماد الافراج عنه.
هنا ماذا كان رد الرئيس الصماد؟ فلم يقل له ان ابنك له اكثر من خمسة وثلاثين سنة ومن المستحيل أنه لا يزال حياً أو موجوداً في أي سجن بل رد عليه بتوجيه أحد مساعديه بأن يسجل اسم الرجل واسم ابنه ووعده بان يتم الاتصال به اذا تم العثور على ابنه ثم منحه مبلغا ماليا.
وكان الصماد في بداية استماعه يطلب من المُسن ان يفصح أين ابنه مسجون ولماذا فما كان من المُسن الا ان قال: "من عهد احمد الغشمي" بما يعني أن ولده من ضمن ضحايا سلطة الانقلاب الدموي التي تولت السلطة بعد استشهاد الرئيس الحمدي وهي السلطة التي ظلت تحكم البلاد حتى قبل سنوات وكم هي القضايا التي كانت تصل الى الصماد من نهب وقتل ومعتقلين وغيره من عهد الغشمي وعلي عبدالله صالح.