بوح اليراع: قبل الاستعداد بالبديل فرنسا تُفجع بأخلص عميل

بوح اليراع: قبل الاستعداد بالبديل فرنسا تُفجع بأخلص عميل

بسبب ما كان لفرنسا -طلية فترة الاستعمار الصليبي التقليدي- من نفوذ في معظم دول أفريقيا، وبسبب ما زرعت -قبل رحيلها- من عملاء،

فقد فازت -بإجماع ودعم غربي- بحقِّ الوصاية بشكل شبه حصري على أقطار وسط أفريقيا ودول الساحل الأفريقي الثري.
وحتى تضمن باريس استحواذ الغرب الصليبي على خيرات تلك المستعمرات فقد عمدت إلى تسليم السلطات إلى العملاء الذين سبق وأن زرعتهم بسرية وهيأت لهم فرص لعب أدوار تحررية صورية تُكسبهم من الجماهيرية والتجمهُر ما يمكنهم من اختطاف سلطات ما بعد التحرر، فلا يكاد الواحد منهم يُحكِم قبضته على السلطة حتى يُباشر لعب الأدوار العمالية المنوطة التي يتصدَّرها منحُ الشركات الغربية الامتيازات التي تُشرعِن لها نهب الثروات مكتفيًا هو وأركان نظامه بما يُبقونه لهم من الفتات الذي يكفيهم -فقط- لإنشاء قوات يقمعون بها ما يحدث في أوساط جماهيرهم المحرومة من انتفاضات وما يفرزه الصف الوطني المعارض من حركات، ولم يكن يمنع فرنسا الوفاء لمن تتبناهم من العملاء من استبدال من تظهر عليه بوادر الضعف بآخر أقوى منه وأعنف على غرار استبدال الرئيس التشادي السابق «حسين جبري» بخلفه الهالك توًّا «إدريس ديبي» الذي كانت باريس تأمر فيلبي.
تأريخ «إدريس ديبي» العمالي الانقلابي
بالرغم من قصر فترات رؤساء جمهورية تشاد منذ إعلان استقلالها عام 1960 إلى أن أطاح «إدريس ديبي» عام 1990 بسلفه «حسين جبري» الذي كان يحظى بدعم فرنسي نسبي، فقد امتدت فترة الديكتاتور الهالك «إدريس ديبي» -بفضل ما ناله من دعم فرنسي لا محدود- لأكثر من ثلاثة عقود، وما من شك أن ذلك الامتداد قد ارتبط بما أولته باريس من إعداد، فقد (التحق «ديبي» -بإيعاز فرنسي- بالجيش التشادي في بداية حكم «حسين جبري»، وجرى تأهيله العسكري -منذ ذلك الحين- على أيدي ضباط فرنسيين، فأصبح قائدًا لطائرة مروحية عسكرية في نهاية عقد السبعين، ثم نال تدريبًا نوعيًّا بالمدرسة الحربية في باريس قبل عودته إلى تشاد عام 1978).
وبالرغم من أن فترة حكم «إدريس ديبي» قد حفلت بكل انتهاكات حقوق الإنسان بما في ذلك الاعتقال التعسفي الأقسى الذي لم يستثنِ حتى النساء، فقد تعامى الغرب الصليبي عن هذه الممارسات الإجرامية في مقابل ما كان يُضمرهُ «إدريس ديبي» وأركان نظامه من مشاعر انتقامية تجاه الحركات والتنظيمات الإسلامية، فقد أكد الكاتب الصحفي «سليم قلالة» في مقالٍ له في موقع «عربي 21» -على هامش رحيل الديكتاتور أو اغتياله- (أن فرنسا -قوة الاستعمار السابقة لتشاد- كانت تعتبر نظام «ديبي» شريكًا أساسيًّا في الحرب على الحركات الإسلامية).
وقد بلغ حقده على الحركات الإسلامية حدَّه حين سخر جيش «تشاد» لقتالها خارج النطاق الجغرافي لبلدِه، فقد(لعب دورًا محوريًّا في قتال تنظيم «بوكو حرام» في النيجر، والكاميرون، ونيجيريا)، ومكافأة له على جهده أحبطت باريس محاولات انقلابية عدَّة دبرها خصومه ضدَّه.
فجيعة «باريس» بمقتل عميلها «إدريس»
لعل «باريس» قد فُجعت بمقتل الرئيس التشادي «إدريس ديبي» قبل أن تعمل على تأهيل العميل البديل الذي يسلك ما رسمته لسلفه من سبيل، فقد انطوت برقية العزاء التي بعثت بها رئاسة «فرنسا» -خلافًا لما عهد عنها- على أبلغ معاني الثناء، فقد احتوى بيان الإليزيه على: (فقدت «تشاد» رئيسًا عمل دون هوادة من أجل أمن البلاد واستقرار المنطقة على مدى 30 عامًا، لقد فقدت «فرنسا» صديقًا شجاعًا).
وممَّا يعكس ما كان بين الراحل وبين «فرنسا» من تفاهم متواصل على أدق المسائل تأكيد وزيرة الجيوش الفرنسية «فلورانس بارلي» (أن فرنسا فقدت حليفًا أساسيًّا في مكافحة الإرهاب في منطقة الساحل).
شبهة انقلاب وتباين يبعث على الارتياب
إن رواية مقتل «إدريس ديبي» في ميدان القتال في غاية الضعف، فليس من المنطق في شيء أن يُقتل وهو في حالة مواجهة من الخلف، بل لقد نقل موقع «الجزيرة نت» عن «جوناثان أوفي أنسا» رئيس تحرير مجلة «أفريكا بريفينغ» (أن ما يجري في «تشاد» هو بمثابة انقلاب عسكري، وأشار إلى أنه لا يستبعد أن يكون «ديبي» قتل على يد أحد جنرالاته تفاديًا لتبعات تمديده لنفسه ولاية سادسة).
وممَّا ينذر بحرب أهلية تشادية طويلة المدى أن معظم الحركات التشادية المتمردة والمعارضة ترفض تشكيل المجلس العسكري برئاسة نجل الرئيس القتيل الجنرال «محمد إدريس ديبي" مستنكرة توارث الكرسي بنمط أشبه بنمط الحكم الملكي.
وفي الوقت الذي تتعهد كل من «جبهة التناوب والتوافق» و«جبهة الوفاق من أجل التغيير» -كُلا على حدة- بمواصلة القتال حتى إسقاط السلطة أعرب رئيس الحركة الشعبية للإصلاح في تشاد «بابا لادي» عن تأييده لإنشاء مجلس عسكري يرأسه نجل رئيس البلاد الراحل «إدريس ديبي»، وقال: (أطلب من كل الحركات السياسية العسكرية أن توافق وتؤيد شجاعة هذا الجنرال الشاب الذي يترأس هذا المجلس حتى يستمر الهدوء والاستقرار. هذه المرحلة الانتقالية يجب أن تدار بحكمة بالغة، والجنرالات المحيطون به شخصيات يمكننا الاعتماد عليهم).
وما من شك أن هذا التباين في المواقف إلى هذا الحال سيذهب بحالة الاقتتال إلى المزيد من الاشتعال حتى لا يبقى لفرص السلم أيَّ مجال.