مؤسسة الشهداء تدشن فعاليات إحياء الذكرى السنوية للشهيد

مؤسسة الشهداء تدشن فعاليات إحياء الذكرى السنوية للشهيد

دشّنت مؤسسة الشهداء، أمس في صنعاء، الفعاليات المكرّسة للاحتفاء بالذكرى السنوية للشهيد.

وفي التدشين، أشار عضو المجلس السياسي الأعلى، محمد علي الحوثي، إلى أهمية دور المجتمع في إحياء هذه الذكرى من خلال التعريف بعظمة الشهداء وتضحياتهم، والاهتمام والدعم لأسرهم وذويهم.
وقال: "كل شهيد من الشهداء كانت له قصة ملهمة للأجيال، وكان مدرسة متكاملة من العطاء والتضحية والقيم والأخلاق والمبادئ، التي آمن بها وضحى بنفسه من أجلها".
ودعا عضو السياسي الأعلى، الحوثي، الإعلاميين والكَتاب والناشطين إلى المساهمة في إبراز تضحيات الشهداء من خلال تبنّي قصصهم، وتسليط الضوء على سيرة كل شهيد، وإثراء المجتمع بمآثرهم البطولية ونضالهم، وما قدّموه لوطنهم.
من جانبه، اعتبر نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات والتنمية، حسين مقبولي، إحياء ذكرى الشهيد تعبيراً عن الوفاء للشهداء الذين بذلوا أرواحهم رخيصة، دفاعاً عن الوطن، وإعلاء كلمة الحق في مواجهة الطاغوت.
ولفت إلى أن ما تنعم به المحافظات الواقعة تحت سلطة المجلس السياسي الأعلى من أمن وأمان هو بفضل تضحيات الشهداء والجرحى.
وأكد مقبولي التزام حكومة الإنقاذ بتقديم الدعم والرعاية لأسر الشهداء، إكراما لمن أكرمهم الله واصطفاهم ومنحهم هذه المنزلة.
بدوره، وجّه وزير الإعلام، ضيف الله الشامي، وسائل الإعلام بتخصيص مساحة واسعة لفعاليات ذكرى "سنوية الشهيد"، ومواكبة الأنشطة المكرّسة لذلك، ونقل صورة للعالم باهتمام اليمنيين بشهدائهم وتعظيم دورهم.