في لقاء لصحيفة "26سبتمبر " يتحدث أخو الأسير الشهيد/علي أحمد حمود جحاف..ملف الأسرى مقياس للقيم

في لقاء لصحيفة "26سبتمبر " يتحدث أخو الأسير الشهيد/علي أحمد حمود جحاف..ملف الأسرى مقياس للقيم

تعددت أساليب التعامل مع الأسرى من ديانة إلى أخرى، ومن مجتمع إلى آخر، وإن كان الذي يغلب على الجميع قبل الإسلام هو القسوة والبطش والظلم،

كانت الحروب الجاهلية لا تعرف أيسر قواعد أخلاقيات الحرب، فجاء النبي صلى الله عليه وآله وسلم بمبادئه، ليشرِّع للعالمين تصوراً شاملًا لحقوق الأسرى في الإسلام، قبل المنظمات بمئات السنين وجعل لهم حقوقاً شاملة، ولم تكن المعاملة الحسنة التي أمر بها رسول الله للأسرى مجرد قوانين نظرية، بل حرص على راحة الأسير البدنية والصحية. وعظمة أخلاق رسول الله وما فعله مع أسرى بدر المعركة الأولى مع المشركين، فقد أسر المسلمون سبعين منهم، أخذهم بالرفق واللين وقرر إعفاءهم من القتل، وقبول الفدية ممن يستطيع منهم، تفاوت مقدارها ونوعها بحسب حالة كل أسير، ومن لم يكن معه مال، كان فداؤه أن يُعلّم بعض المسلمين القراءة والكتابة.

حاورته/ عفاف محمد الشريف
* كيف كان واقع الخبر يوم عرفتم ان نجلكم بين العشرة الاسرى المغدور بهم ؟!
** كان وقع الخبر صدمة علينا في البداية ولكن ليس مستغرباً عليهم هذه الأعمال فكل إناء بما فيه ينضح.
* هل بالامكان أن تحدثونا عن متى بداية الانطلاقة الجهادية للشهيد الاسير المغدور به ؟
بداية الانطلاقة كان بداية العدوان الأمريكي الإسرائيلي السعودي الإماراتي.

* منذ متى وهو أسير ؟
** من ظهر يوم السبت الثامن من ربيع الاخر الموافق 13/11/2021م.

* أثناء أسر اخيكم هل ممكن أن تضعونا أمام المعاناة التي عايشتموها أنتم والاسير الشهيد؟
** عند سماع الخبر بدأنا نتدرج بالخبر على والد الشهيد ووالدته والتجأنا لله وفوضنا أمرنا له وبما أنه ليس الشهيد الأول فقد أستشهد اخي الكبير بداية التصعيد في الساحل 2018 ولكن الله أدرج لطفه وعصم القلوب فاحتسبناهم لله ومع الله وفي سبيل الله فهذا هو درب الشهداء درب الحسين كربلاء وزيد ويحيى بن زيد والهادي وحسين مران.

* ما هي رسالتكم للمرتزقة الذين اقدموا على هذا الفعل والجرم المشين البعيد عن أخلاقيات ديننا الإسلامي في الحروب ؟
** نقول لهم لن يضعفوا عزمنا ولن يكسروا إرادتنا فلن نقول لهم إلا كما قال علي بن الحسين ابالموت تهددوننا يا أبناء الطلقاء اما علمتم بأن القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة.

* كيف تصفون اختلاف معاملة الأسرى بيننا وبين شراذم التحالف ممن آزروهم؟
** لا يوجد وجه للمقارنة بين تعامل المرتزقة مع الأسرى من الجيش واللجان وتعامل المجاهدين مع اسراهم.
* ماهي رسالتكم لباقي اهالي الأسرى العشرة ؟
** رسالتنا لأسر باقي الأسرى أن دماء شهدائنا الأسرى سوف تطهر الساحل الغربي كما طهرت دماء الشهيد معاذ المتوكل ورفاقه عمران فدماء الشهداء تثمر عزا ونصرا وفخرا وفتحا.