رئيس الوزراء يؤكد حرص الدولة على مدينة زبيد وصون طابعها المعماري

قال رئيس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور إن مدينة زبيد التاريخية تستدعي عمل تكاملي من قبل الحكومة والسلطة المحلية بمحافظة الحديدة والمنظمات الدولية المعنية للحفاظ على طابعها المعماري الخاص.

رئيس الوزراء يؤكد حرص الدولة على مدينة زبيد وصون طابعها المعماري

جاء ذلك خلال لقائه اليوم وزير الدولة رئيس اللجنة المكلفة بدراسة أوضاع مدينة زبيد التاريخية الدكتور حميد المزجاجي، والذي سلمه تقريراً عن أوضاع المدينة واحتياجاتها الملحة للحفاظ عليها وعلى طابعها المعماري، علاوة على حجم الأضرار الجزئية والمتوسطة والكلية بمنازلها نتيجة الأمطار والسيول خلال الموسم المنصرم.
وأوضح الدكتور المزجاجي أن التقرير الذي تم إعداده بالتنسيق مع قيادة السلطة المحلية في المحافظة والمديرية يتضمن معلومات وبيانات شاملة عن أوضاع مدينة زبيد والمتطلبات الطارئة لصون طابعها المعماري وضمان بقائها في قائمة التراث العالمي.
ولفت إلى أن التقرير يتضمن أيضاً مقترحات عن سبل إعانة الساكنين بالمدينة والذين تضررت منازلهم التاريخية بصورة خفيفة أو متوسطة أو كبيرة في عملية ترميمها وبناء التي تهدّمت كلياً.
وذكر الوزير المزجاجي أنه تم إيقاف أي استحداث بناء يخالف طابعها المعماري .. لافتاً إلى أهمية مراعاة البعدين الحضاري التاريخي والإنساني في إزالة الاستحداثات المشوهة لهذه المدينة التاريخية.
وقد وجه رئيس الوزراء، بعرض الموضوع على مجلس الوزراء لمناقشته واعتماد ما يراه مناسباً من إجراءات بالشراكة مع الجهات المحلية والدولية المعنية والمهتمة.
وأكد اهتمام الدولة بمدينة زبيد مدينة العلم والعلماء وحرصها على صون طابعها المعماري الفريد.

تقييمات
(0)