تعرف على أبرز اسباب حسم معركة فتنة ديسمبر في أقل من 72 ساعة

تعود أسباب اجهاض مشروع فتنة ديسمبر 2017م بحسب متابعين الى :

تعرف على أبرز اسباب حسم معركة فتنة ديسمبر في أقل من 72 ساعة

أولاً : تعامل قيادة الدولة وقتها مع توجهات صالح نحو دول العدوان وكان أنصار الله أكثر حرصاً على استمرار الشراكة وحاولوا إثناء صالح عن المضي في مخططه وهذا ما أكسبهم حضوراً لدى الوسطاء والمشايخ وغيرهم.

ثانياً : مناشدات السيد عبدالملك الحوثي عبر خطابه في 2 ديسمبر 2017م للرئيس الأسبق بأن عليه أن يوقف تحركاته العسكرية وان يوقف مليشياته المتهورة وكذلك ابدى السيد عبدالملك الحوثي استعداده للاحتكام حتى لقيادات المؤتمر الشعبي العام.

ثالثاً : خطاب الرئيس الأسبق علي صالح ظهر 2 ديسمبر 2017م ساهم في ترك العشرات من المسلحين التابعين له القتال فمنهم من انضم الى القوات الأمنية ومنهم من عاد الى منزله وترك القتال بعد أن عرف حقيقة هدف صالح.

رابعاً : الاستعداد الأمني والعسكري فالقيادة الأمنية والعسكرية كانت قد استعدت لأسوأ الإحتمالات ووضعت الخطط المناسبة لحسم المعركة خلال فترة وجيزة.

خامساً : مواقف القوى السياسية والمواطنين من مختلف الفئات الشعبية منهم من قيادات وانصار المؤتمر الذين رفضوا الانحياز للعدوان وكذلك رفضوا الفتنة وأكدوا وقوفهم ضد العدوان وكذلك مواقف لجان الحكماء والعقلاء من المشايخ والاعيان فقد اطلعوا على حقيقة موقف كل طرف وحاولوا نصح صالح الا انه لم يستجب.

سادساً : توجه مليشيا صالح الى ارتكاب جرائم ضد كل من تشتبه بانتمائه الى انصار الله وكان هناك اعتداءات حتى ضد أسر قيادات في انصار الله في بعض المحافظات وكذلك اطلاق النار على السيارات التي تحمل شعارات انصار الله او المولد النبوي واعتقال العشرات ومنهم من تعرض للتعذيب حتى الموت إضافة الى استهداف امدادات الجبهات خاصة صرواح ونهم.  

تقييمات
(0)