قيادي كبير في المؤتمر نصح صالح ثم قرر مغادرة صنعاء رفضاً للفتنة

سعت قيادات في المؤتمر الشعبي العام الى إثناء صالح عن المضي في مخططه بإعلان الخيانة والانحياز لدول العدوان والاحتلال رغم ضغوطات صالح وتهكمه على بعض القيادات واتهامها بالعمالة لأنصار الله.

قيادي كبير في المؤتمر نصح صالح ثم قرر مغادرة صنعاء رفضاً للفتنة

وجرت خلافات بين قيادات مؤتمرية وبين طارق صالح (العميل حالياً لدى العدوان) الذي كان يتصدر جبهة اشعال الفتنة قبل 2 ديسمبر 2017م وبدأ يضغط على بعض القيادات التي تقدم النصيحة لـ علي صالح بالتوقف عن المضي في مخططه.

قيادي كبير في المؤتمر بعد أن قدم النصيحة لصالح قرر مغادرة العاصمة رفضاً للفتنة لاسيما بعد أن كان قد التقى صالح وحاول تقديم النصيحة إلا ان صالح رفض ذلك وأراد من هذا القيادي أن يؤدي دوراً معيناً لخداع أنصار الله إلا أن هذا القيادي رفض ذلك مؤكداً موقفه الرافض للعدوان وأنه لن ينجر الى مثل هذا الخلاف الذي يستفيد منه العدوان.

القيادي في المؤتمر وفي الدولة حاول مرة أخرى مع صالح من خلال حثه على الاستجابة لمحاولات الرئيس الشهيد صالح الصماد حل الخلاف الا ان صالح ومن حوله قالوا ان المعركة ستحسم وان المعادلة تغيرت. 

 

تقييمات
(1)