الأخبار

صحيفة إيطالية: هجمات ابوظبي اثبتت ان الجيش اليمني هو الاقوى

قالت صحيفة "التريه نتوزيه-altrenotizie" الإيطالية إن الهجمات على أبوظبي تبشر بعرقلة مخططات أبوظبي والرياض في اليمن..وأن القوات المسلحة اليمنية اثبتت أنها باتت أقوى من أي وقت مضى..

صحيفة إيطالية: هجمات ابوظبي اثبتت ان الجيش اليمني هو الاقوى

ومع تغير ميزان القوى لصالح صنعاء، يبدو أن أهداف ابوظبي الاستراتيجية الإقليمية تعرضها للخطر.

وأكدت الصحيفة أنه مع الهجوم المدوي الذي وقع يوم الاثنين في أبو ظبي، اكتشفت الإمارات فجأة أن العدوان على اليمن الذي تم شنه منذ عام 2015، مع السعودية يحمل ثمناً باهضاً على نحو متزايد..حيث كانت أول عملية توغل ناجحة على أراضي الإمارات من قبَل القوة الصاروخية اليمنية، قد ضربت جزءاً من مطار العاصمة أبوظبي ومنشأة نفطية.

وأفادت أن هذا تحذير مفاجئ بالنسبة لنظام الإمارات كي يضع حدا للتهدئة التي تمتع بها حتى الآن ، على الرغم من تورطه في مذبحة اليمن ، ويثير عددا من التساؤلات عما إذا كان من المناسب الاستمرار في تحقيق الأهداف الاستراتيجية المرتبطة بالأحداث في أفقر البلدان العربية.

وذكرت الصحيفة أن أحداث يوم الاثنين الماضي تأتي بعد بضعة أيام من ضبط القوات التابعة لحكومة صنعاء سفينة ترفع علم الإمارات في مياه البحر الأحمر كان على متنها أسلحة ووسائل نقل عسكرية وفقا للأدلة التي قدمتها صنعاء.

إن رفع المستوى النوعي للهجوم المضاد من قبل قوات صنعاء هو في الواقع يمثل ديناميكية ليست حديثة ، ولكن الأحداث الأخيرة تمثل خطوة أخرى إلى الأمام بالتزامن مع التغيير المستمر في موازين القوى.

وأوردت الصحيفة أن الجيش واللجان الشعبية تعتزم جعل كل العواقب الضرورية لا تعود على النظام السعودي فقط ، بل أيضا على الإمارات بشكل متزايد ، التي كانت بطل الرواية في الأشهر القليلة الماضية من تكثيف المجهود الحربي لدعم استراتيجيتها في اليمن.

وأضافت أن أبطال قوات المسلحة اليمنية على وشك السيطرة على مأرب..حيث أن تقدمهم دفع السعوديين إلى التصعيد وتكثيف حملة القصف بالقنابل ، وفي الوقت نفسه ، لإقناع الإمارات باستثمار المزيد من الموارد في الصراع..بيد أنه في عام 2019، سحبت أبوظبي جميع قواتها البرية من اليمن ، على الرغم من أنها احتفظت بنفوذ قوي للغاية في جنوب البلاد من خلال دعم الانفصاليين الجنوبيين والسيطرة على تشكيلات المرتزقة.

وكشفت الصحيفة أن أهداف الإمارات تختلف جزئياً عن أهداف السعودية في اليمن ، إذ تركز إلى حد كبير على السيطرة على الموانئ والجزر في هذا البلد بغية السيطرة والهيمنة على الطرق البحرية في اتجاه الشرق-الغرب.

الصحيفة الإيطالية رأت أن أبو ظبي اتفقت مع الرياض بشأن القضايا الإدارية المحلية وقامت بنشر لواء للمرتزقة في محافظة شبوة لصد قوات صنعاء لكي تعيد فتح الطريق إلى مأرب.. وبالتالي فقد لقي هذا الالتزام المتجدد في اليمن استجابة حكومة صنعاء ، التي أعربت عنها يوم الاثنين في العملية الرائعة التي نقلت الحرب إلى قلب الإمارات.

وأكدت الصحيفة أن للعملية تداعيات خطيرة جدا على الإمارات ، التي تعتمد ازدهارها إلى حد كبير على الاستقرار والأمن الداخلي ، وهما شرطان أساسيان لازدهار التجارة والسياحة.. لذلك أن إغلاق المطار المهم في أبو ظبي ، حتى ولو لفترة قصيرة ، لا بد أن يكون قد تسبب في هز قصر الأمير..علاوة على ذلك حذرت قيادة صنعاء من شن المزيد من الهجمات في حالة استمرار العدوان على اليمن.

أن الهجوم الأول على أبوظبي يذكرنا بعمليات مماثلة نفذتها القوة الصاروخية بالفعل في عدة مناسبات على الأراضي السعودية في السنوات الأخيرة. إن توفر الطائرات بدون طيار المسلحة يجعل القوات المسلحة اليمنية فعالة بشكل خاص ، ورغم الخلل الواضح في توازن القوى لصالح المعتدين ، فمن الصعب للغاية حل الصراع بالقوة.

وقالت الصحيفة إن الهجوم كان "تحديا حقيقيا للسعودية والإمارات".. بعد أن تم قصف قوات صنعاء بحملة عسكرية واسعة النطاق على مدى سبعة أعوام" ، إلا أنها أثبتت حالياً أنها "أقوى من أي وقت مضى" وعززت قدراتها العسكرية إلى درجة تمكنها من شن هجماتها على أراضي البلدين الأعداء.

وأوضحت أن الرد الانتقامي على الهجوم على أبوظبي لم يمض وقتاً طويلاً، كان له السمات الإجرامية لحملة العدوان التي بدأت في عام 2015.. إذ كان رد "التحالف" متوقعاً بفعل موجة من الإدانات للغارة على أبو ظبي من قبل ممثلي الحكومة الإماراتية ، ولكن أيضا من قبل النظام السعودي وإدارة بايدن في واشنطن.

ووصفت جميع الشكاوى هجوم قوات صنعاء بأنه "إرهابي" متعمد ضد أهداف مدنية. ويتطابق التعريف الأخير تماما مع الحملة الإجرامية التي قامت بها الإمارات والسعودية خلال سبع سنوات تقريبا ، ولكن ، على الأقل في الغرب ، لم يكن هناك ابداً مستوى مماثل من السخط على المذابح المتكررة للمدنيين في اليمن ، ولا الكارثة الإنسانية التي سببتها الأنظمة الدكتاتورية في اليمن.

واختمت الصحيفة حديثها بالقول: غير أن أحداث الأيام القليلة الماضية تشير إلى تطور يمكن أن يكون حاسما للصراع في اليمن..وكما ذكرنا سابقاً ، فإن توسع نطاق العمليات العسكرية على أراضي الإمارات يبشر بعرقلة مخططات أبو ظبي والرياض في اليمن.. أن أهداف أبو ظبي الإقليمية تعرضها للخطر بسبب التطورات في مسرح الحرب اليمني.

تقييمات
(1)

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا