الدكتور الترب:لا استعمار يدوم ولا احتلال يستمر

26سبتمبرنت:خاص/

تحتفل بلادنا غدا الثلاثاء بالذكرى الرابعة والخمسون للاستقلال الوطني المجيد الذي استطاع شعبنا من طرد المستعمر البريطاني البغيض وتحقيق الاستقلال.

الدكتور الترب:لا استعمار يدوم ولا احتلال يستمر

وقال الاستاذ دكتور عبد العزيز محمد الترب مستشار رئاسة الجمهورية ان نوفمبر2021 ليس كما 30 نوفمبر 1967 اليوم الذي به طردنا المستعمر البريطاني الذي احتل جنوب اليمن لسنوات طويلة وبهذا اليوم نقول للعدوان وللاستعمار الجديد ومرتزقته في المحافظات المحتلة بأن لا استعمار يدوم ولا احتلال يستمر وعلى أبنائنا في كل المحافظات المحتلة ان يهبوا هبة رجل واحد كما عملوا الان إخوانهم في المهرة برفض الاحتلال والعودة للكفاح المسلح حتى تحرير تلك الأجزاء من اليمن الكبير يمن العزة والتاريخ.

واضاف الدكتور عبد العزيز الترب في تصريح لـ"26سبتمبرنت" على أبنائنا  في المحافظات الجنوبية الذين يطردون إخوانهم من أبناء المحافظات الشمالية ويستقبلون السوداني او الافغاني او الإنجليزي بأن اكبر عدد ممن حمل السلاح معنا ابتداء من 14 أكتوبر 1963 حتى نيل الاستقلال في 30 نوفمبر في 67 كانوا من ابناء المحافظات الشمالية اضف الى ان  ابناء المحافظات الجنوبية والشرقية المحتلة يتجاوز عددهم 3مليون شخص ولم نجد اي مضايقة كون صنعاء كانت وستظل الحاضن لكل ابناء اليمن بمختلف انتماءاتهم وكان المشير عبد الله السلال اول رئيس للجمهورية عين مستشارا أولا وبعدها رفع هذا المستشار الى وزير دولة لتحرير الجنوب الا وهو قحطان محمد الشعبي اول رئيس لجمهورية اليمن الجنوبية الشعبية ،نحن الحقيقة نقول لأبنائنا الا يكرروا الخطاء ..حقا من يعمل يخطئ ومن لايعمل لايخطئ ارتكبنا  بحق انفسنا كثير من الأخطاء ولولا تلك الأخطاء لما تحققت 22 مايو 90 الاخوان بعد ان صفوا حساب مع زملائهم في 86 هربوا للوحدة ولم يكونوا صادقين للحفاظ عليها كما لم يكن النظام هنا قبل ثورة 21 سبتمبر صادق مع الوحدة كل واحد يريد ان يصفي الأخر وكما قال المرحوم عبد الله بن حسين الأحمر بنت رجعت لمها وكأن اليمن الديمقراطي او اليمن الجنوبي لم يكن لدية كرسي في الجامعة العربية ولا كرسي في الأمم المتحدة .وقال الدكتور الترب"لكن أيضا من اجل ان نعلم انفسنا كيف نقرأ التاريخ جيدا من 14 أكتوبر الى  63 يوم ان اعلنا جمهورية في اليمن الجنوبي واعلنا حكومة استقلال لم نبدأ الكفاح المسلح بـ14 أكتوبر وانما بدأناه بعد زيارة الراحل العظيم عبد الناصر عام1964 وبقوله "على العجوز الشمطاء اخذ عصاتها وترحل وفتحت مناطق وكل اجزاء،(الجمهورية العربية اليمنية) للتدريب فيها ومنها الى مصر...كما  ان الراحل عبدالناصر قال في تلك الزيارة "لن يرى اليمن مستقرا  ولا تنمية وجارته السعودية.

واشار الى ان اليمن واحد ،اليمن ليس سوريا و مصر على الرغم من ان العظيم عبد الناصر عندما انسحب او فشلت الوحدة المصرية السورية لم يقم بالعودة ويقول جمهورية مصر بل ظل يحتفظ باسمه حتى مات واستمر هذا الاسم حتى غيره الراحل السادات بحسناته وسيأته الى جمهورية مصر العربية ، اذن هذا تاريخ واليمن يتسع للجميع  وعلينا ان نحافظ ليس يوم استقلال ولا يوم جلا ، يوم قلنا لا للهيمنة الأجنبية لا للاستعمار وطردناه .

منوها الى انه وبعد العودة من مفاوضات لندن للاستقلال عدنا والتقينا القاضي الراحل رئيس الجمهورية عبد الرحمن الارياني  وقال لا تستعجلوش نحن نعيش مشاكل حرب .. كونوا كما كنا حماة لليمن لأنه كان خايف على الجمهورية العربية اليمنية بأن يحدث زلة هنا او هناك ، كنا نختلف كرفاق في هذا المشرب او ذاك ولا يدخل اجنبي ، لا سعودي ولا إماراتي.. الامارات عمرها بعمر أبو ولد او الامارات الزجاجية نحن بعد 30 نوفمبر 2021 اذا لم يعودوا للعقل كما قلت أمس للمندوب الاممي اهلا وسهلا بك الى اليمن للجلوس مع كل الناس والاستماع لكن تذهب  وتضيع وقتك ووقت المجتمع الدولي بزيارات لناس لا يصنعون قرار ولا يحترموا داخل الأرض اليمنية بل اسمع الناس  تعال  الى صنعاء واذا لم تستطيع فتح مطار صنعاء الدولي  تعال عبر عدن او حضرموت ولكن بعد 30 نوفمبر او بداية  2022 لن يكون هناك مطار في دول الخليج مفتوح يطلع منه هذا الراكب او ذاك وأبناء اليمن وبنات اليمن وعجزت اليمن لم يستطيعوا ان يسافروا عبر مطار صنعاء الدولي بل سنغلق كل المطارات ،والمفاوضات القادمة لن تكون كما كانت المفاوضات ما قبل دكنا لارمكوا هذا ما قلته قبل أمس للمبعوث الاممي وهو في طريقه لموسكو وقلنا الطريق الاسهل للاستقرار و التنمية والسلام هو صنعاء ، تعال الى صنعاء ونحن نقبل بالحوار مع كل الأطراف لبناء يمن جديد ودولة نظام وقانون أساسها الجمهورية الوحدة الديمقراطية التعددية والتداول السلمي للسلطة ما عدا هذا من كذب جرب نحن نعرف من يمول الحرب علينا ، سندك أرمكوا وكل الأبراج الزجاجية في أبو ظبي وغيرها لأن (صبر الشعب لن يطول)، انا أقول هذه الكلمتين وانا رئيس (حركة انا الشعب) ،  والشعب يقول للقيادة السياسية لا نستطيع الاستمرار في الصمود الا عندما نرى مطاراتهم ومؤسساتهم تعطل كما عطلوا حياتنا .

واقول اليوم ونحن نحتفل بالذكرى 54 للاستقلال في ظل العدوان الوقح والحصار الجائر (الحرب العبثية) لن نرى  الاستقرار وجيراننا دول الخليج عدا سلطنة عمان.

تقييمات
(0)