هل علمت القوات اليمنية بإجتماع نتنياهو وبن سلمان قبل ضربة أرامكو؟

أثير الجدل خلال الساعات الماضية في وسائل الإعلام العربية والأجنبية بشأن الضربة اليمنية التي وجهتها القوة الصاروخية لمنشأة نفطية سعودية بمدينة جدة ومن ضمن تناولات المحللين ووسائل الإعلام الربط بين تلك الضربة وتوقيتها وبين زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الى السعودية ولقائه بولي العهد في مدينة نيوم (الى الشمال من جدة) على ساحل البحر الأحمر.

هل علمت القوات اليمنية بإجتماع نتنياهو وبن سلمان قبل ضربة أرامكو؟

وبحسب تلك التناولات فإن هناك شكوك كبيرة لدى السعودية بأن تكون القيادة اليمنية على علم مسبق بالزيارة والاجتماع والى ذلك ذهبت قناة الميادين في تقاريرها فيما تحدثت وسائل إعلامية أخرى عن توقيت الضربة بأنه يدفع نحو التأكيد على القدرات الاستخباراتية لليمن خلال هذه المرحلة فيما لو كانت الضربة بالفعل مرتبطة بزيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي الى السعودية.

ورغم أن القوات المسلحة اليمنية لم تعلن عن تفاصيل العملية وأسباب اختيار توقيتها إلا أن الجدل المستمر ساهم الى حد كبير في تفكيك إزالة الكثير من الضبابية التي رافقت عملية التصعيد العسكري السعودي وردة الفعل اليمنية بالتزامن مع انعقاد قمة العشرين وكذلك زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي الى السعودية.

تقييمات
(0)