نائبة المانية : ثلاث حاويات سلاح تصدّر أسبوعياً لقتل اليمنيين

ندّدت النائبة في البرلمان الألماني زاكلين ناستيك باستمرار فرض الحظر على مطار صنعاء الدولي منذ أكثر من خمس سنوات.

نائبة المانية : ثلاث حاويات سلاح تصدّر أسبوعياً لقتل اليمنيين

جاء ذلك في وقفة احتجاجية، نظمتها الجالية اليمنية في ولاية شليسفغ هولشتاين ، السبت، أمام القنصلية الأمريكية بمدينة هامبورغ الألمانية للمطالبة بفتح مطار صنعاء الدولي والتنديد بجريمة مقتل عبدالملك السنباني تحت شعار "مطار صنعاء .. المطار الآمن لكل اليمنيين".

واستنكرت ناستيك، مقتل عبدالملك السنباني عند عودته لوطنه عبر مطار عدن .. وقالت "لولا إغلاق مطار صنعاء لما حدث ذلك".

وأشارت إلى الأسلوب البشع الذي قام به من يسمون أنفسهم بالشرعية وفي أرضهم التي تحت سيطرتهم ..  وقالت : "كان من المفترض أن يحموا مواطنيهم إن كانوا فعلاً هم الشرعية بحسب الاعتراف الدولي بهم، لا أن يتم قتل السنباني ونهب أمواله".

وطالبت بسرعة فتح مطار صنعاء الدولي أمام الرحلات المدنية وبإشراف الأمم المتحدة.

وخاطبت ناستيك الشعب الألماني بالقول: " ألا تعلمون أنه بمعدل ثلاث حاويات مليئة بالسلاح يتم تصديرها أسبوعياً من ميناء هامبورغ إلى دول الخليج، وبالتأكيد أنها أسلحة الموت ولدينا تقارير من مصانع الأسلحة بذلك".

وأضافت: "بدلاً من تصدير السلاح يمكنكم دعم المنظومة الصحية في اليمن أو التعليمية أو حتى لتحقيق أمن منصف بإشراف الأمم المتحدة ويمكننا بقيمة هذه الصادرات من الأسلحة أن نفعلها كقيمة أدوية للشعب اليمني، خاصة وأن تقارير الأمم المتحدة تفيد بأنه يموت إنسان يمني كل عشر دقائق نتيجة تدهور الوضع الصحي وقد قرأت هذه التقارير بنفسي".

وأكدت النائبة في البرلمان الألماني أن "عبدربه منصور هادي رئيساً انتهت ولايته خاصة وأن شعبه يُقتل ويُدمر ولا نرى له أي ظهور اعلامي يندد بذلك أو يناشد مدافعاً عن شعبه لذلك هو ليس رئيساً ولا يصلح لذلك مطلقاً".

وكانت قد أُلقيت كلمات من قبل أبناء الجالية اليمنية عبدالحميد الغفري ومحمد أبو طالب وعايش السندي، استنكرت استمرار العدوان وإغلاق مطار صنعاء الدولي.

واستغربت الكلمات استغلال رحلات موظفي الأمم المتحدة لمطار صنعاء بينما مئات الآلاف من اليمنيين في أشد الحاجة للسفر للعلاج أو العودة إلى الوطن .. منددة بجريمة قتل عبدالملك السنباني العائد إلى أرض الوطن عبر مطارات الأراضي اليمنية المحتلة من قبل المرتزقة.

وأكد الغفري وأبو طالب والسندي عدم شرعية الحصار على اليمنيين والحظر على مطار صنعاء الدولي والذي لا يستند إلى قوانين دولية أو إنسانية .. لافتين إلى الكوارث التي سببها إغلاق المطار على الشعب اليمني.

وتطرقوا إلى ما يرتكبه تحالف العدوان من جرائم بحق الشعب اليمني وآخرها جريمة الشهيد السنباني .. مشيرين إلى تقرير الخبراء الدوليين الذي أوصى بإحالة جرائم العدوان ضد اليمنيين إلى محكمة الجنايات الدولية، لكن الصمت الدولي حال دون الأخذ بهذه التوصيات.

وأشادوا بالصمود اليمني ودور الجيش واللجان الشعبية في حماية اليمن والخروج من التبعية الأمريكية والوصاية السعودية ودحر عناصر القاعدة وداعش المدعومة أمريكيا.

كما ألقيت كلمة باللغة الألمانية، أوضحت جرائم العدوان الأمريكي السعودي على اليمن وأثر الحصار وتداعياته على الشعب اليمني.

وندد بيان صادر عن الوقفة تلاه رئيس الجالية اليمنية بولاية شليسفغ هولشتاين ممثل الحملة الدولية لفك حصار مطار صنعاء في ألمانيا يحيى الشرفي، بجريمة مرتزقة العدوان بحق الشهيد عبدالملك السنباني.

وطالب بمحاكمة مرتكبي هذه الجريمة وفتح مطار صنعاء الدولي أمام الشعب اليمني .. داعياً أبناء الجالية في ألمانيا والجاليات اليمنية في العالم والأحرار إلى استمرار التحرك للمطالبة بفتح مطار صنعاء الدولي.

تقييمات
(0)