صحيفة أوروبية: اليمنيون مصرون على مواصلة الكفاح

26سبتمبرنت:ترجمة عبدالله مطهر

قالت صحيفة “لو كورييه إنترناسيونال” الفرنسية إن السعوديين والإماراتيين توعدوا بدحر قوات صنعاء من السلطة لكن الأخيرة هذه لا تزال موجودة ومسيطرة ، وباتت أقوى من أي وقت مضى.

صحيفة أوروبية: اليمنيون مصرون على مواصلة الكفاح

 فمنذ آذار/ مارس 2015، كان تأثير التدخل العسكري للتحالف الذي تقوده السعودية والإمارات في اليمن نفس تأثير التدخل الأجنبي في أفغانستان..وفي كلتا الحالتين طغت المخاوف الجيوسياسية للقوى الأجنبية على احتياجات واولويات السكان المحليين، حيث أن ذلك أدى إلى تفاقم الوضع على الأرض وغذى النزاعات والعنف بين عدة جهات فاعلة.

وأكدت أن اليمنيون يعارضون خطط تقسيم بلادهم من قبل قوى أجنبية.. ومع ذلك يبدو أنهم  قادرون على تحمل الكثير من المعاناة إذا لزم الأمر للوقوف في وجههم.

وذكرت أنه على مدى ستة أعوام ونصف العام  من الحرب تبقى الحقيقة أن السعوديين والإماراتيين خلقوا بيئة مواتية لتطور العنف.. فكلاهما شجع الجماعات المسلحة الجديدة وأنشأها وجهزها.. حيث أن الرياض وأبو ظبي وضعتا لاعبين آخرين على الساحل الغربي في مدينة المخا ، بالقرب من محافظة تعز ،  بما في ذلك السلفيون المدعومون من الإمارات، وقوات عسكرية تخضع وتنفذ لأوامر طارق صالح.. ابن شقيق الديكتاتور السابق علي عبد الله صالح الذي أطيح به من السلطة خلال ثورة "الربيع العربي" سنة 2012.

وأفادت أنه يحظى بدعم التحالف السعودي الإماراتي، ويتباهى بمشروع سياسي ضار.. ويسعى لإعادة تأسيس نظام ديكتاتوري مثل نظام عمه الراحل. علاوة على ذلك ، تسعى السعودية إلى السيطرة على محافظة المهرة وترسيخ وجودها، بينما تتظاهر الإمارات بأنها بالفعل في موطنها في جزيرة سقطرى.

لذلك فإن العقبات التي تعترض السلام مهمة للغاية.. على الرغم من ذلك ، لا يزال اليمنيون مصرون على مواصلة الكفاح  والنضال وإحباط التواطؤات الإقليمية والدولية الهادفة إلى منعهم من استعادة دولتهم.

تقييمات
(0)