رئيس الوزراء يتسلم تقريرا عن الاوضاع الثقافية والاثرية بمحافظتي اب وذمار

قال رئيس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور " إن صون وحماية الموروث الثقافي والآثار اليمنية والحفاظ عليها مسئولية وطنية تتحملها الجهات الحكومية المعنية والمجتمع المحلي بوعيه ومساندته للجهد الرسمي والإبلاغ عن أي تعديات ".

رئيس الوزراء يتسلم تقريرا عن الاوضاع الثقافية والاثرية بمحافظتي اب وذمار

جاء ذلك أثناء تسلم رئيس الوزراء اليوم، تقريرا تفصيليا من وزير الثقافة عبدالله الكبسي، عن نتائج زيارته خلال شهر مايو الماضي لمحافظتي إب وذمار واطلاعه على أوضاع المنشآت والشواهد الثقافية وعدد من المواقع الأثرية في المحافظتين. وخلال اللقاء الذي حضره رئيس اللجنة الدستورية والقانونية بمجلس الشورى الدكتور محمد الكبسي ومحافظ المهرة القعطبي علي الفرجي، أوضح وزير الثقافة أن التقرير تضمن تقييما شاملا لأوضاع القطاع الثقافي في المحافظتين ولمواقعهما الأثرية والتاريخية البارزة، مشفوعا بالتوصيات اللازمة والملحة لصيانة وترميم عدد من الشواهد الثقافية والتاريخية علاوة على الإجراءات العاجلة لحماية المواقع الأثرية خاصة في منطقة ظفار بمحافظة إب. وتطرق اللقاء إلى الأوضاع الراهنة في محافظة المهرة الواقعة تحت الاحتلال السعودي الإماراتي، وتحديدا ما يتصل باستحداثات المحتل السعودي في المحافظة وانتهاكه السافر لسيادة الجمهورية اليمنية المدان من قبل أبناء الشعب اليمني وأحرار العالم، ما يستدعي التحرك القانوني الدولي في مواجهة الاستحداثات المجرمة وفقا للقوانين والمواثيق الدولية. وحيا رئيس الوزراء، صمود واستبسال أبناء المهرة الأحرار ومناهضتهم للمحتل السعودي ومشاريعه التوسعية بالمحافظة .. مشددا على أن سلامة أراضي اليمن وصون سيادته غير قابلة للمساومة أو التفريط تحت أي ظرف من الظروف. وأكد أن الشعب اليمني يمتلك الخيارات اللازمة لحماية أراضيه وتخليصها من المحتل الحاقد والعابث. وأحال رئيس الوزراء تقرير وزير الثقافة، إلى مجلس الوزراء للاطلاع ومناقشة ما تضمنه من توصيات واتخاذ القرارات اللازمة للتنفيذ. وحث الدكتور بن حبتور، على توجيه رسائل شكر للشخصيات الداعمة للقطاع الثقافي والمثقفين في المحافظتين وكل من يتحمل مسؤولية صون وحماية المواقع الأثرية، تقديرا لنهجهم الإيجابي وحسهم الوطني العالي لصون تاريخ اليمن العظيم.

تقييمات
(0)