لتحالف العدوان ومجاميع الارتزاق والعملاء : لا سلام إلا بتحقيق هذه الشروط

يُعبر المجلس السياسي الأعلى عن موقف الشعب اليمني حين يؤكد عن ضرورة خروج القوات الأجنبية من كل شبر من أراضي الجمهورية الى جانب رفع الحصار ووقف العدوان.

لتحالف العدوان ومجاميع الارتزاق والعملاء : لا سلام إلا بتحقيق هذه الشروط

هذا الموقف الوطني يأتي تتويجاً لمسيرة سبع سنوات من الصمود اليماني في وجه تحالف العدوان الغاشم وأزلامه من الأقزام المرتزقة الذين باعوا دينهم ووطنهم وخانوا شعبهم وارتكبوا بحق هذا الشعب جرائم لا يمكن أن ينساها شعبنا.

لقد قدم الشعب اليمني في هذه  المعركة ولا يزال الآلاف من الشهداء وعشرات الآلاف من الجرحى وبالتأكيد أن الوفاء لكل هؤلاء لن يكون إلا بالاستمرار في الصمود أمام المحاولات الامريكية للتركيع تحت شعارات السلام وهي المحاولات التي تعمل اليوم على تحقيق سلام مجتزأ أو ناقص وبما يحقق أهداف العدوان غير أن القيادة الوطنية في هذا البلد تقف بكل شموخ ومن خلفها الشعب امام تلك الخطوات التي تحاول مصادرة الانتصار اليمني ودفع الشعب الى مراحل من التلاعب بالأوراق ليستمر الصراع تحت لافتات أخرى فيما الهدف هو ذاته.

شعبنا اليوم أمام مرحلة ينبغي فيها أن يقف بكل وعي أمام الالاعيب الامريكية والخدع والاوهام التي يتم تسويقها في الوقت الذي تستمر فيها القيادة في تأكيد حق الشعب اليمني في الحرية والاستقلال ووقف هذا العدوان الهمجي وكذلك رفع الحصار إضافة الى رحيل القوات الأجنبية وكل ذلك أسس للسلام المنشود وعندما تتحقق يمكن الدخول في نقاشات حول بقية الملفات كون ما حدث خلال سنوات العدوان والحصار لا يمكن أن تطوى بسهولة فهذا الشعب له مطالب وله حقوق واذا لم يتم الاستجابة لها فسيتجه الى انتزاعها من تحالف العدوان عنوة بالمقاومة والصمود لأنه يدرك أنه في معركة مصيرية لا مكان فيها للتراجع أو الاستسلام وعلى بن سلمان وبن زايد ومجاميع العملاء والخونة والمرتزقة الا التسليم بواقع يفرضه الشعب اليمني الذي يمثل الحق في هذه المعركة.

تقييمات
(1)