شركة النفط: الأمم المتحدة توفر الغطاء للقرصنة على سفن الوقود

أكدت شركة النفط اليمنية، أن الأمم المتحدة شريك في الحصار على اليمن من خلال توفير الغطاء لاستمرار العدوان وممارساته التعسفية في أعمال القرصنة البحرية واحتجاز سفن الوقود.

شركة النفط: الأمم المتحدة توفر الغطاء للقرصنة على سفن الوقود

وأوضح المدير التنفيذي للشركة المهندس عمار الأضرعي في وقفة احتجاجية، نظمها موظفو الشركة اليوم أمام مكتب الأمم المتحدة عقب صلاة عيد الفطر، أن الأمم المتحدة مشاركة بصورة فاعلة إلى جانب تحالف العدوان في أعمال القرصنة البحرية.

وأشار إلى أنه منذ مطلع العام الجاري، لم يُسمح بدخول لتر واحد من البنزين إلى ميناء الحديدة .. مبيناً أن أكثر من 26 مليون يمني يعانون من الحصار واستمرار أعمال القرصنة البحرية على سفن المشتقات النفطية.

وحمّل الأضرعي المجتمع الدولي والأمم المتحدة المسئولية الكاملة عمّا آلت إليه الأوضاع في اليمن نتيجة استمرار العدوان والحصار.

من جانبه أوضح ناطق شركة النفط اليمنية عصام المتوكل، أنه ما تزال هناك خمس سفن مشتقات نفطية محتجزة عُرض البحر رغم حصولها على تصاريح لجنة التفتيش والتحقيق الدولية التابعة للأمم المتحدة.

وأكد استمرار الوقفات الاحتجاجية أمام مكتب الأمم المتحدة والتي كان لها الدور الكبير في توفير الغطاء لحصار تحالف العدوان والانقلاب الواضح على اتفاق السويد.

وندد المتوكل بتواطؤ الأمم المتحدة وعدم قيامها بمسؤولياتها ومهامها المنوطة بها، في تخفيف معاناة أبناء الشعب اليمني الذي يتعرض لعدوان وحصار منذ ست سنوات.

وأضاف" في أول أيام عيد الفطر رغم ما الحصار والعدوان والمعاناة واحتجاز سفن المشتقات النفطية، إلا أن هذه المعاناة لم ولن تنسينا القضية الأولى والمركزية، قضية الأمة فلسطين".

تقييمات
(0)