قافلة عيدية فريدة من نوعها للمرابطين من وزارة الصحة

سيرت وزارة الصحة العامة والسكان اليوم، قافلة عيدية للمرابطين في الجبهات العزة والبطولة .

قافلة عيدية فريدة من نوعها للمرابطين من وزارة الصحة

وخلال تسيير القافلة التي تضمنت ثلاثة آلاف حقيبة ملابس كسوة العيد متكاملة وثلاثة آلاف حقيبة مكسرات وجعالة العيد ودراجات نارية، أشار وزير الصحة الدكتور طه المتوكل إلى أن القافلة تعكس وفاء القطاع الصحي بمختلف كوادره تجاه ما يسطره أبطال الجيش واللجان الشعبية من ملاحم وانتصارات في مواجهة العدوان ومرتزقته.

وأكد أن القافلة تأتي استشعارا من الكوادر الصحية والطبية للمسؤولية الملقاة على عاتقهم سواء في استمرار تقديم الخدمات الطبية للمرضى والجرحى وتخفيف معاناتهم أو رفد الجبهات بالقوافل.

وقال " نقدم تحية إجلال وإكبار لكافة المسعفين في الخطوط الأمامية وهم يسعفون الجرحى ولكافة الأطباء والأخصائيين والاستشاريين والمختبريين والممرضين والصيادلة في مختلف المستشفيات لما يقومون به من جهود في خدمة المرضى".

وأشاد وزير الصحة العامة والسكان، بجهود اللجنة التحضيرية للقافلة ومكاتب الصحية والمركز والمستشفيات والهيئات في التنسيق لهذه القافلة التي لن تكون الأخيرة وسيتبعها العديد من القوافل خلال عيد الفطر المبارك.

كما القيت خلال تسيير القافلة، عدد من الكلمات من مدراء مكاتب الصحة أشارت في مجملها إلى أن دعم المرابطين في الجبهات واجب وطني ومسؤولية تقع على عاتق الجميع..

مثمنين صمود وثبات الكوادر الطبية والصحية ومبادرتهم في تسيير هذه القافلة العيدية لدعم المرابطين في الجبهات.

وأشادوا بالانتصارات التي يحققها أبطال الجيش واللجان الشعبية دفاعا عن الوطن وأمنه واستقراره.. مؤكدين أن هذه القافلة وغيرها من قوافل المدد تعكس وفاء وتلاحم اليمنيين لمواجهة تحالف العدوان.

تقييمات
(0)