مع تصاعد عمليات الردع: ارامكو تتراجع وواشنطن ترفع مستوى التحذير

26 سبتمبر نت : خاص .. أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية تحذيرا جديدا للأمريكيين بعدم السفر إلى السعودية بسبب تصاعد العمليات للقوات المسلحة اليمنية في العمق السعودي لاسيما بالقرب من القواعد العسكرية والحدود الجنوبية.

مع تصاعد عمليات الردع: ارامكو تتراجع وواشنطن ترفع مستوى التحذير

ووفق صحيفة الواشنطن بوست الامريكية طلبت وزارة الخارجية الأمريكية الأربعاء من الامريكيين إعادة النظر في السفر إلى المملكة بسبب العمليات الصاروخية والطائرات بدون طيار التي تشنها (القوات المسلحة اليمنية) على السعودية.

ورفعت واشنطن مستوى التحذير حيث جاء في البيان أن "الهجمات الصاروخية والطائرات المسيرة باتت تمثل تهديدًا كبيرًا خصوصا للمقيمين بالقرب من القواعد العسكرية ومناطق الحدود مع اليمن."

من جهتها قالت وكالة رويترز الخميس ان اسهم الاسواق الخليجية شهدت تعاملات جيدة ما عدا اسهم ارامكو التي تراجعت بعد معلومات عن استهداف صاروخي لمواقع ومنشآت ارامكو في جيزان.

واكدت الوكالة تراجع سهم أرامكو السعودية العملاقة للنفط (2222.SE) بنسبة 0.3٪ عقب تاكيد المتحدث للقوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع تنفيذ عملية هجومية فجر الخميس بطائرات مسيرة وصواريخ على اهداف حساسة في مدينة جازان جنوب السعودية من بينها واحدة تابعة لشركة النفط العملاقة أرامكو ، مما تسبب في نشوب حريق.

وتؤكد مصادر متطابقة تسبب العملية في اندلاع حريق في 5 خزانات لتوليد المنتجات البترولية

وكانت القوة الصاروخية وسلاح الجو المسير التابعة للقوات المسلحة اليمنية قد نفذت عملية هجومية هي الاشد والانكى باستخدام 11 صاروخا وطائرة مسيرة على شركة أرامكو ومنصات الباتريوت وأهدافا حساسة في جيزان.

واكد متحدث القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع استهداف شركة أرامكو بسبعة صواريخ نوع سعير وبدر وكانت الإصابة دقيقة نتج عنها اشتعال حرائق كبيرة في شركة أرامكو.

حيث تم استهداف مخازن و قواعد الباتريوت بأربع طائرات مسيرة نوع صماد3 وقاصف 2k وكانت الإصابة دقيقة.

‏ واشار الى ان هذا الاستهداف ياتي ردا على تصعيد العدوان واستمرار الحصار وجرائمه المتواصلة والتي كان آخرها جريمة الأمس بصعدة.

وتوعد سريع النظام السعودي بعمليات أوسع وأكبر إذا استمر في عدوانه وحصاره على بلدنا.

تقييمات
(0)