3 سفن يحتجزها تحالف العدوان

 26 سبتمبر نت :احمد فرحان

نظمت شركة النفط اليمنية وقفة احتجاجية حاشدة ضمن الاعتصام المفتوح رقم 753 اليوم امام مكتب الامم المتحدة تحت شعار (من  اجل رفض الحصار الغاشم والقرصنة البحرية على سفن المشتقات النفطية  التي تعد شريان حياة).

3 سفن يحتجزها تحالف العدوان

 26 سبتمبر نت :احمد فرحان

نظمت شركة النفط اليمنية وقفة احتجاجية حاشدة ضمن الاعتصام المفتوح رقم 753 اليوم امام مكتب الامم المتحدة تحت شعار (من  اجل رفض الحصار الغاشم والقرصنة البحرية على سفن المشتقات النفطية  التي تعد شريان حياة).

في ظل صمت وتواطؤ الامم المتحدة التي لم تقم بواجبها ودورها الانساني .. كما يجب وهذه الوقفة كانت بحضور المدير التنفيذي لشركة النفط اليمنية المهندس عمار الاضرعي وقيادات وموظفي صندوق النظافة بامانة العاصمة..وفي ظل صمت وتواطؤ الأمم المتحدة التي لم تقم بواجبها ودورها الانساني.. وكانت ابرز مطالب الوقفة الاحتجاجية والاعتصام المفتوح: اطلاق كافة السفن النفطية المحتجزة وعدم احتجزها مستقبلاً.. وتحييد شركة النفط اليمنية ومنشآتها ومحطاتها ومحطات وكلاءها من الاستهداف الممنهج لتحالف العدوان..ورفع الحظر عن مطار صنعاء وميناء راس عيسى النفطي..

وصدر بيان عن الوقفة الاحتجاجية اشار فيه انه لقد اصبح المال هو الذي يحدد مسار قرارات هذه المنظمة وباتت مواقف كبار المسئولين فيها تبنى على قدر حجم الاموال المدفوعه لهم والتي تتحكم من خلالها انظمة ودول الاستكبار بمصائر الشعوب والدول المدافعة عن سيادة قرارتها وكرامة شعوبها.. فموقف الامس لامين عامها البرتغالي غوتيرش هو امتداد لموقفه  قبل عام حين شطب الكيان السعودي المجرم من قائمة العار لقتل الاطفال ليؤكد  ما صرح به الامين العام السابق بان كي مون عن طبيعة  الضغوط المالية التي تمارسها دول الاستكبار عليهم لتتغير بموجبها وتتبدل بها مواقف هذه المنظمة والمسئولين فيها ..

واكد البيان ان العدوان على بلادنا  هو الشعرة التي قصمت ظهر الانسانية  في هذا العالم المنافق وكشفت هذه الحرب علينا زيف ادعاءات المنادين والمدافعين  عن قيم السلام والامن وحقوق الانسان..فسبع سنين من القتل والتدمير لكل مقدرات شعبنا  باتت لا تكفي من وجهة نظرهم لكسر شعبنا وهزيمته ولم يكن لعملياتهم الجوية الحربية المباشرة على المدنيين والاطفال بكل اجرام وحقد اي اثر  في تحريك  انسانيتهم بل كانوا يسارعون الى تغطيتها بالاموال وبتسخير امكانياتهم الاعلامية الهائلة لتقلب الحقائق وتزيف الواقع المأساوي الناتج عن اجرامهم المستمر.

واضاف  ان شعبنا بات يعيش وضع كارثي ومأساوي متفاقم   من خلال  تشديدهم للحصار الجوي والبحري والبري على احتياجات شعبنا من المواد الاساسية  من نفط وغذاء ودواء  بل وصلوا في اجرامهم   الى ممارسة القرصنة الفاضحة على سفن المشتقات النفطية الواصلة الى ميناء الحديدة والتي تغطي احتياجات القطاعات الخدمية من صحة ومياه ونظافة وغيرها والتي كانت تُقدم في ادنى مستوياتها بسبب العدوان والتي  توقفت اغلبها مؤخراً بسبب ارتفاع وتيرة القرصنة الامريكية الاجرامية ..

واكد ان البيبان انهم انقلبوا صراحةً على اتفاق السويد الذي وضع آلية دخول سفن المشتقات النفطية والغذائية والدوائية  و خضوعها لإجراءات الفحص والتدقيق من لجنة اليونفيم في جيبوتي والتصريح لها بالوصول  الى ميناء الحديدة.. لتضرب اموال البترودولار بكل الاتفاقات وكل القيم والمواثيق التي قامت على اساسها ومن اجلها  هذه المنظمة.

وجدد البيان المطالب المشروعة في الافراج عن السفن النفطية ومنع القرصنة عليها مستقبلاً وفتح مطار صنعاء الدولي ومنع استهداف شركة النفط ومنشئاتها ومحطاتها ومحطات وكلاءها ..

وناشد البيان احرار العالم الى التضامن مع مظلومية شعبنا والضغط من اجل وقف العدوان على بلادنا ورفع الحصار على احتياجات شعبنا من المواد الاساسية والضرورية والخروج في مظاهرات ووقفات احتجاجية لفضح كل ادوات الاجرام والقرصنة بحق الشعب اليمني..

هذا وقد صرح المتحدث الرسمي لشركة النفط اليمنية الاستاذ عصام المتوكل يوم امس ان تحالف العدوان الامريكي السعودي انه بالإضافة الى احتجاز سفينتين سابقتين منذ شهور فقد اضاف لهما احتجاز سفينة حافظ والتي تحمل 23.066طن من مادة المازوت بالرغم من خضوع السفينة لعمليات التفتيش وحصولها على التصاريح المطلوبة من الامم المتحدة وبذلك ارتفعت حصيلة السفن المحتجزة امام سواحل جيزان الى 3 سفن.

تقييمات
(0)