الأخبار |

اتحاد كتاب مصر يلاحق كتّاباً بتهمة التطبيع

أفادت مصادر بـ«اتحاد كتاب مصر» بأنه بصدد اتخاذ إجراءات قد تمهّد لشطب 3 من أعضائه؛ هم يوسف زيدان، وعلاء الأسواني، ومنى برنس، وذلك على خلفية التحقيقات بشأن اتهامهم بـ«التطبيع مع إسرائيل»، وهو فعل محظور وفق لوائح وقرارات الاتحاد وجمعياته العمومية المتتالية.

اتحاد كتاب مصر يلاحق كتّاباً بتهمة التطبيع

أفادت مصادر بـ«اتحاد كتاب مصر» بأنه بصدد اتخاذ إجراءات قد تمهّد لشطب 3 من أعضائه؛ هم يوسف زيدان، وعلاء الأسواني، ومنى برنس، وذلك على خلفية التحقيقات بشأن اتهامهم بـ«التطبيع مع إسرائيل»، وهو فعل محظور وفق لوائح وقرارات الاتحاد وجمعياته العمومية المتتالية.


وتنوعت أسباب الإحالة للتحقيق للكتاب الثلاثة. ففي حالة الأسواني، كان السبب المعلن يعود إلى «إدلائه بحديث صحافي لإذاعة إسرائيلية». بينما أحيل زيدان بسبب إعلانه عن «استعداده لإلقاء محاضرة في تل أبيب بشرط موافقة اتحاد الكتاب المصري. فيما نشرت برنس صوراً لها مع السفير الإسرائيلي بالقاهرة».
وقال رئيس «اتحاد كتاب مصر» الدكتور علاء عبد الهادي لـ«الشرق الأوسط»، إنّ «قرار إحالة الثلاثة إلى لجنة التحقيق بشأن ما هو منسوب إليهم من اتهامات تنتهك ثوابت الضمير الثقافي العربي، تم اتخاذه بالفعل في شهر سبتمبر (أيلول) الماضي».
وأشار إلى أنّ «التطبيع الثقافي يخالف التوجه العام للضمير الشعبي، وبالتالي فإنّ الاستياء الجماهيري يُعدّ عقوبة أشد قسوة من الفصل من عضوية أي اتحاد أو أي نقابة». وأضاف عبد الهادي: «قرارات الجمعية العمومية المتوالية، التي يتم تجديدها كل عام منذ 1995 وحتى الآن، ترفض أي اختراق إسرائيلي للثقافة المصرية»، على حد تعبيره.
بدوره، أوضح عضو مجلس إدارة نقابة «اتحاد كتاب مصر» ورئيس لجنة النشر خليل الجيزاوي، أنه «تم إخطار الأدباء الثلاثة بما هو منسوب إليهم من تهم، لكنهم لم يحضروا إلى لجنة التحقيق. فتمت إحالتهم إلى اللجنة التأديبية، تمهيداً لشطب عضويتهم، وفصلهم من اتحاد كتاب مصر، بما ثبت لدينا من اتهامات صريحة بالتطبيع».
وقال الجيزاوي إنّ «الجمعية العمومية لنقابة الاتحاد في اجتماعها المنعقد في فبراير (شباط) 2022، جدّدت التزامها بقرارها السابق بعدم التطبيع مع إسرائيل، وشدّدت على تنفيذ قرار مجلس الإدارة السابق بفصل أي كاتب يثبت أنه قام أو دعا للتطبيع معها، حيث تم بالفعل قبل سنوات، فصل الكاتب المسرحي علي سالم وإلغاء عضويته، وشطب اسمه من سجلات نقابة اتحاد الكتاب، بسبب التطبيع».
وأوضح الجيزاوي أنّ «الاتحاد لديه أسطوانة مدمجة (سي دي) لنص المقابلة التي أجراها الدكتور علاء الأسواني باللغة الإنجليزية لإذاعة عبرية، وتحدث خلالها عن روايته الجديدة».
وتأسس اتحاد كتاب مصر على يد الأديب يوسف السباعي منتصف السبعينات، ويُعدّ المؤسسة الثقافية غير الحكومية الأبرز في البلاد، ومن أبرز رؤسائه التاريخيين توفيق الحكيم، ويوسف السباعي، ومحمد سلماوي.

 

تقييمات
(0)

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا